جوجل دوت أورغ تمنح مؤسسة الملكة رانيا الفرصة لإنشاء منصة إلكترونية

قدمت جوجل دوت أورغ منحة لمؤسسة  الملكة رانيا، وذلك لتتمكن من إنشاء منصة إلكترونية تعليمية باللغة العربية لطلبة المدارس.

وأعلنت مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية ومؤسسة جوجل دوت أورغ، وهي الذراع المانح الخيري لشركة جوجل، أمس في لندن، عن التعاون بينهم  لإنشاء منصة إلكترونية تعليمية باللغة العربية لموارد التعليم المفتوحة والمخصصة لطلبة المدارس والمعلمين في المنطقة العربية.

وغردت الملكة رانيا بهذا الخبر، اليوم، عبر تويتر حيث قالت “سعيدة جدا للإعلان عن المنحة التي ستقدمها جوجل لمؤسسة الملكة رانيا، من أجل إطلاق منصة تعليمية إلكترونية بالعربي لطلاب المدارس”.

 التعاون بين جوجل دوت أورغ ومؤسسة الملكة رانيا

تهدف هذه المنصة لتوفير تعليم نوعي لملايين الطلاب في المنطقة العربية، خاصة  الأطفال المحرومين من التعليم بسبب النزاعات والتهجير، ويقدر عددهم اليوم بـ 13 مليون طفل، كما تهدف لتحسين التعليم في الدول المضيفة كالأردن ولبنان، لتدهور حالة التعليم فيها، بعد استقبال عدد كبير من الأطفال اللاجئين.

وعن هذا التعاون قالت الملكة رانيا:”أنا واثقة بأن دعم جوجل دوت أورغ سيمكننا من فتح قنوات للتعليم النوعي لجميع الطلبة العرب أينما كانوا، وبذلك نكسر الحواجز التي تقف في وجه العديد من الأطفال في البلدان العربية”.

وأضاف نائب مدير جوجل دوت أورغ جاكلين فولير: “”نحن نفخر بدعم عمل مؤسسة الملكة رانيا وذلك كجزء من التزامنا بإنشاء البرامج التعليمية التي تسخر التكنولوجيا لتمكين جميع الأطفال من الحصول على فرصة للتعلم والتقدم”.

وستوفر هذه المنصة المسافات التعليمية، وتسهيل  البحث عن عن مفاهيم ومهارات دون الحاجة إلى التسجيل في مساقات مرتبة مسبقا، كما ستوفر مراجع للمعلمي مطابقة للمناهج الوطنية للاستخدام داخل الصفوف، لدورهم الأساسي في عملية التعلم.

 

الملكة رانيا أثناء المؤتمر

وستبدأ المنصة بالتركيز على مناهج الرياضيات في كل  الصفوف بداية من الفئة العمرية الأكبر،  ثم الانتقال إلى باقي المواد تدريجيًا، كما أن المنصة ستوفر في المستقبل إمكانية تصفح المساقات بدون انترنت، حتى تعم الاستفادة على الجميع.

وتم هذا  التعاون خلال حوار الملكة رانيا العبدالله، وإريك شميت المدير لتنفيذي لشركة ألفابيت، أثناء منتدى جوجل زايتغايست في لندن قبل عدة أيام.

تقدر قيمة هذا التعاون بثلاثة ملايين دولار، ويؤكد هذا التعاون على تسخير التكنولوجيا بطريقة ذكية وعملية، وذلك سوف يساعد في تخطي العديد من التحديات التي يواجهها قطاع التعليم.

الملكة رانيا العبدالله وإريك شميت

 

 

 

 

يمكنك أيضا قراءة More from author