ساعة مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر قطعة فريدة – أونلي ووتش 2017

مون بلان توحد الجهود مع أونلي ووتش 2017 – Only Watch 2017، مانحةً ساعة عريقة استثنائية بطابع معتق

ساعة مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر قطعة فريدة – أونلي ووتش 2017

مون بلان تقدم الساعة الفريدة من نوعها “1858 كرونوغراف تاكيمتر، قطعة فريدة أونلي ووتش 2017” بالجمالية التي يُضفيها البرونز واللون الأخضر المُعتق، وذلك في المزاد الخيري الشهير – أونلي ووتش – للساعات الراقية الذي يُقام مرةً كل سنتين. سوف يُعقد هذا المزاد الحدث في جنيف في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، وسيتم التبرع بالريع إلى البحث حول “دوشين ضمور العضلات”.

 

ساعة مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر قطعة فريدة - أونلي ووتش 2017

 

شراكة مع “أونلي ووتش”

“أونلي ووتش” في نسخته السابعة هو عبارة عن مزادٍ خيري يُقام مرةً واحدةً كل سنتين، للساعات الفريدة من نوعها، وقد تمكن هذا المزاد من جمع أكثر من 25 مليون يورو حتى الآن. تحت رعاية سمو الأمير ألبرت الثاني، أمير موناكو، وبمبادرة من لوك بيتافينو، رئيس جمعية موناكو لمكافحة مرض اعتلال العضلات – Monégasque contre les Myopathies – يُعقد مزاد “أونلي ووتش” وهو عبارة عن حدثٍ خيري دولي موضوعه صناعة الساعات، ويتم فيه التبرع بكامل الأموال التي يتم جمعها من بيع الساعات إلى البحث العلمي والطبي. وستُؤخذ الساعات الحصرية في هذا المزاد في جولةٍ عالمية تبدأ من المكان الذي نشأ فيه المزاد الخيري وهو إمارة موناكو، ومن ثم تتابع جولتها إلى آسيا، فمنطقة الخليج، ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية فأوروبا، قبل أن يُعقَد المزاد النهائي في جنيف بتاريخ 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2017.

مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر، قطعة فريدة، أونلي ووتش 2017

تعود خبرة مون بلان في صناعة الساعات إلى العام 1858، وهو العام الذي تأسس فيه مصنع مينيرفا في فيلريه، سويسرا، ومنذ بداياته الأولى اشتُهِرَ هذا المصنع كواحدٍ من أشهر مصانع الساعات السويسرية المختصة في الوظائف الكرونومترية للقياس الدقيق للزمن. وعلى مدى العقد الماضي تقوم مون بلان باستكشاف التراث المذهل لمصنع مينيرفا لتجد الإلهام في الوظائف الساعاتية التاريخية بالإضافة إلى الميكانيكيات ورموز التصميم الرائعة.

وباستيحاء من حركات الكرونوغراف الشهيرة التي أنتجها مصنع مينيرفا في ثلاثينيات القرن الماضي، تواصل ساعة ” مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر، قطعة فريدة، أونلي ووتش 2017″ هذه الرحلة الساعاتية من خلال التقاطها لروح ماضي مون بلان بطريقةٍ جديدة معاصرة. وفي إشادة وتكريم لساعة “مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر بلو إصدار محدود 100” التي فازت بالجائزة الكبرى المرموقة – غران بري – لصناعة الساعات، جنيف للعام 2016 كأفضل كرونوغراف. تتميّز هذه الساعة بحركة الكرونوغراف التقليدية ذات التعبئة اليدوية والزر الضاغط الوحيد، كاليبر MB M16.29، وبهيكلٍ مميّزٍ مصنوعٍ من البرونز، الذي يترافق للمرة الأولى على الإطلاق في مجموعة مون بلان مع ميناء باللون الأخضر المُعتق وسوارٍ جلدي أخضر اللون يتناغم معه ومشغول من جلد التمساح – مما يضفي خصوصية بالغة على هذه الساعة بكل معنى الكلمة.

قال نيكولا باريتسكي، الرئيس التنفيذي لشركة مون بلان: “يسّر مون بلان أن تساهم بساعة إلى – أونلي ووتش – من أجل دعم أكثر لإجراء المزيد من الأبحاث حول دوشين ضمور العضلات، ولمساعدة أولئك الذين يعانون من هذا المرض في جميع أنحاء العالم”.

التحول إلى البرونز

يعزز اختيار هيكلٍ للساعة بقطر 44 مم مصنوعٍ من البرونز تصميمَ الساعة ذو الطابع العريق المُعتّق. ومن خلال هذه المادة – البرونز – تجمع مون بلان بين فن الصناعة التقليدية للساعات السويسرية مع مادة أصيلة من تاريخ صناعة الساعات. وقد تم إيلاء اهتمامٍ خاص للأبحاث بهدف الحصول على خليطة السبيكة المثالية التي ترتقي خلال وجودها على معصم صاحبها من خلال تطويرها على مر السنين لطبقة جذابةً متناغمةٍ من التعتيق فريدةٍ من نوعها. إن ذلك التغيير الرصين الخفي للون هيكل الساعة يثري بامتياز جاذبية هذه القطعة الفريدة.

رموز التصميم المميّزة

تتضمن رموز التصميم المُستلهَمة من كرونوغراف مينيرفا، من حقبة الثلاثينيات في القرن الماضي، العقارب الكاتدرائية الكبيرة التي مُلِئَت تجاويفها بمادة سوبرلومينوفا التي تبث الضوء في الظلام بلونها البيج، بالإضافة إلى الأرقام العربية اللامعة والتي تم إبرازها بفضل الميناء ذي اللون الأخضر المتدرج، وبالتاج ذو الشكل العريق المُعتّق، ومسار الدقائق الكلاسيكي الذي يشبه سكة القطار. كما تتضمن تفاصيل التصميم الأخرى كل من شعار مون بلان الأصلي من حقبة الثلاثينيات بالخط التاريخي ورمز جبل مون بلان في المركز، كل ذلك مع السوار الأخضر المشغول من جلد التمساح الذي قام بتشكيله الحرفيون الفنيّون في ورشة مون بلان “باليتيريا” في فلورانسا. وقد تم تزويد السوار بمشبك مطلي بالبرونز بإنهاء غير لامع مما يجعل التصميم بكليته مكتمل التفاصيل.

قلب الساعة النابض

في قلب هذه الساعة يكمن الكرونوغراف التقليدي ذو الزر الضاغط الوحيد، واليدوي التعبئة أي الحركة MB M16.29 بميكانيكية العجلة العمودية (عجلة الفصل والوصل) بالتعشيق الأفقي، ويتخذ جسر الكرونوغراف في هذه الحركة شكل الحرف “V” أما عجلة التوازن فهي ذات براغٍ وتهتز بترددٍ قدره 18,000 هزة (نصف ذبذبة) في الساعة، ويبلغ احتياطي الطاقة 50 ساعة.

صُنِعت حركة الكرونوغراف هذه يدوياً بالكامل ضمن الدار في مصنع مون بلان في فيلريه، وتُشكل مشهداً جمالياً رائعاً لا مثيل له بفضل تشطيباتها الختامية. لقد صُمّمّت الحركة، كاليبر MB M16.29 وفق أسلوب “ساعة الجيب” الكبيرة واستوحيت من الكاليبر الأصلي 17.29 الذي صُمّم لساعات الجيب ولساعات اليد في الثلاثينيات من القرن الماضي. وقد استخدمت هذه النسخة الجديدة تقريباً نفس شكل المُكوّنات كما في الحركة 17.29 ولكن بتشطيباتٍ نهائية مختلفة مثل الزوايا الداخلية وتزيين كوت دو جنيف – قطاعات جنيف، والإنهاء الدائري المُبرغل. وتضم الحركة: كاليبر MB M16.29 مكونات بلون الذهب الأحمر الذي يتناسب بشكل مثالي مع مادة البرونز وجاذبية العراقة والتعتيق التي تتمتع بها الساعة. وكما في كل الحركات التاريخية، فإن أحد مُكوّنات الحركة يتخذ شكل سهم مينيرفا في تكريمٍ لتراث المصنع.

تُعرَضُ قياسات الكرونوغراف بواسطة عقرب ثواني الكرونوغراف المركزي، وعداد دقائق الكرونوغراف عند موقع الساعة الثالثة. أما المؤشرات الأخرى على الميناء فتتضمن تدريجة مقياس التاكيمتر على محيطه، وعداد عقرب الثواني الصغير عند موقع الساعة التاسعة.

وتكتمل هذه الساعة الفريدة مع خلفية الهيكل المصنوعة من التيتانيوم المطلي بالبرونز الذي لا يسبب الحساسية، وقد نُقِشَ عليها بشكلٍ بالغ الخصوصية باللغة الإنكليزية “قطعةٌ فريدة – أونلي ووتش 2017” مما يجعلها ساعة تروق بامتياز لجامعي الساعات والتحف والقِطَع الجميلة.

مون بلان 1858 كرونوغراف تاكيمتر، قطعةٌ فريدة، أونلي ووتش 2017

الرقم المرجعي:      118775

الحركة:               كاليبر MB M16.29 – من صنع مون بلان

نوع الحركة:               كرونوغراف ذو زر ضاغطٍ واحد، ذات تعبئة يدوية، مع مقياس التاكيمتر

الكرونوغراف:           ذو زرّ ضاغطٍ وحيد مع العجلة العمودية (عجلة الفصل والوصل)، وبتعشيقٍ أفقي

الأبعاد:                      القطر= 38.4 مم، الارتفاع = 6.3 مم

عدد المُكوّنات:       252

الأحجار الكريمة:    22

احتياطي الطاقة:     حوالي 50 ساعة

عجلة التوازن:       عجلة ذات براغي، قطر= 14.5 مم، عزم الجمود أو العطالة = 59 مغ سم2

التردد:                18,000 هزّة في الساعة (ما يعادل 2.5 هرتز)

النابض الرقّاص:    بنهاية فيلبس المنحنية

الصفيحة الأساسية:  فضة ألمانية، مطلية بالذهب الأحمر (4N)، مع إنهاءٍ دائري مُبرغل على الوجهين

الجسور:                    فضة ألمانية، مطلية بالذهب الأحمر (4N)، مع تزيين قطاعات جنيف – كوت دو جنيف

منظومة العجلات:       مطلية بالذهب، أذرع مشطوفة، أسطُح ذات صقلٍ ماسي

العرض:                    الساعات والدقائق بعقارب من مركزية

                                الثواني بعقرب صغير عند موقع الساعة “9”

                                ثواني الكرونوغراف المنقضية بعقرب من مركز الميناء

                                عداد 30 دقيقة منقضية عند موقع الساعة “3”

                                مقياس تاكيمتر (لقياس السرعة الوسطية في واحدة المسافة)

الهيكل و التغليف

قفص الساعة:      برونز

زجاجة الساعة:     مقاومة للخدش، مُحدبة، كريستال سافيري، مضادة للانعكاسات الضوئية

خلفية القفص:      تيتانيوم، مثبتة بالبراغي، مطلية بلون البرونز، لوح مدمج من الكريستال السافيري الشفاف، نقش خاص باللغة الإنكليزية (قطعة فريدة – أونلي ووتش 2017)

الأبعاد:          القطر= 44 مم، الارتفاع= 13.15 مم

مقاومة الماء:      3 بار

التاج:          برونز، مع شعار مون بلان البارز

القطعة الضاغطة:   زر الكرونوغراف الضاغط الوحيد مُدمَج في التاج

الميناء:          لون أخضر مُعتق، أرقام عربية مطلية بالسوبرلومينوفا بلون البيج، عقربا الساعات والدقائق مطليان بالذهب الأحمر عيار 18 قيراط ولامعان، شعار مون بلان التاريخي عند موقع الساعة 12، مقياس تاكيمتر على المحيط الخارجي للميناء.

السوار:         سوار من جلد التمساح، باللون الأخضر، درزات بلون البيج، مشبك مطلي بالبرونز بإنهاء غير لامع

إصدار محدود:     قطعة واحدة فريدة

مُصادق على أداء الساعة من “اختبار 500”

نبذة عن مون بلان

دليلُها روحُ الريادة منذ عام 1906، فقد جاءت ابتكارات مون بلان المتقدمة بامتياز وبشكل غير مسبوق لتكون ثورةً في ثقافة الكتابة. واليوم، تواصل الدار في دفعها للحدود إلى ما هو أبعد للارتقاء بالتعبير عن الحِرَفية الفنية اليدوية عبر مختلف فئات منتجاتها: القمة في أدوات الكتابة الفاخرة، والساعات، والمنتجات الجلدية، والاكسسوارات، والعطور، والنظارات. ومع كل إبداعٍ من إبداعاتها تقدم مون بلان وظائف جديدة وتصاميم مبتكرة مفعمة بتراث الدار من الرقي والتطور، مع صياغة حِرَفية وفق أعلى المعايير من خلال مهارات الحِرَفيين في كل مصنع من مصانعها سواء أكان في هامبورغ، ألمانيا لأدوات الكتابة، أم في جورا السويسرية في لولوكل وفيلريه لساعاتها، أو في فلورانسا لمنتجاتها الجلدية.

في تجسيدٍ لرسالتها المستمرة لابتكار صُحبةٍ على مدى الحياة تنبثق من أكثر الأفكار رياديةً، أصبح شعار مون بلان الأيقوني الرمز ختماً يرمز إلى أقصى حدود الأداء والإبداع والجودة والتعبير عن الأسلوب. مع أصولها المتجذرة والراسخة في ثقافة الكتابة اليدوية، تواصل مون بلان تأكيد التزامها الثقافي حول العالم من خلال تأسيسها وإطلاقها لمبادرات واسعة النطاق للنهوض بالفن والثقافة بمختلف الأشكال والمجالات، في الوقت الذي تقوم فيه بتكريم رعاة العصر الحديث الذين يدعمون نهضة الفنون وتقدمها.

مشاركة الشغف بصناعة الساعات الراقية

الإرث الساعاتي لمصانع مون بلان

قُرونٌ من المعرفة المتراكمة، وعقودٌ من الخبرة، وسنواتٌ من والتطوير بالإضافة إلى مئات الساعات من العمل المتفاني – يُتوَّج كل ذلك بولادة ساعة مون بلان نابضة بالحياة. ومن خلال المهارات والمعارف التي يتمتع بها وينقلها إلى الأجيال القادمة صُنّاع الساعات الحرفيون في مصانع مون بلان في كلّ من “فيلريه” و”لو لوكل”، يضع هؤلاء الحِرَفيون كل ما يفخرون به بالإضافة إلى شغفهم وروحهم في كل ساعةٍ يقومون بإنتاجها.

بدأت تقاليد صناعة الساعات في فيلريه منذ حوالي 160 عاماً عندما قام تشارلز- إيفان روبرت بتأسيس ورشة للساعات في قريةٍ صغيرة في وادي سانت إيمييه. وتحت اسم “مينيرفا” نالت الشركة اعترافاً عالمياً بفضل ما تميّزت به من قياس دقيق للزمن، وتبوأت مركز الريادة في تصنيع الساعات الاحترافية التي كان بمقدورها قياس 100/1 من الثانية في العام 1916، وكذلك أنتج المصنع الساعات الرياضية الميكانيكية (ستوب ووتش) حيث كان ذلك من أساسيّات ارتقاء وتطور سباقات السيارات في العصر الحديث.

وباعتباره الموطن السابق لمينيرفا، يتمسك مصنع مون بلان في فيلريه بإرث ذلك المصنع وبخبرته. في هذا المكان بالذات يواصل مركز مون بلان لحركات الساعات والإبداع والتميُّز إثراء صناعة الساعات السويسرية من خلال ابتكاراتٍ رائدة بامتياز. كما تُطَبَّق خبرة صناعة الساعات هذه والتي اكتُسِبَت من خلال التعقيدات الساعاتية الكبيرة على ابتكار تركيبات ساعاتيةٍ أبسط وذات وظيفيةٍ عالية. في محتَرَفات وورشات المصنع يتم تشكيل وتزيين جميع مُكوّنات حركات الساعات يدوياً وبكل دقة، وذلك باستخدام الطُرُق التقليدية. يقوم صُنّاع الساعات المحترفون بشطف كل حافة وبصقل أصغر العجلات، وتزيين الصفائح والجسور بالتزيين الدائري المبرغل التقليدي وبتزيين قطاعات جنيف – كوت دو جنيف. إن براعتهم الكبيرة ومهاراتهم هي أمور لا غنى عنها أبداً وخاصة في صياغة النوابض الرقاصة المتناهية الدقة مما يُعتبَر إنجازاً لا يقوم به إلا عددٌ قليلٌ جداً من مصانع الساعات في العالم.

تتجلى معارف وخبرات مصانع مون بلان للساعات في ذلك المستوى الفائق من الحِرَفية والأناقة العابرة للزمن لرموز التصميم ومعالمه، كما تتجسد هذه الخبرات بشكل عميق في جميع ساعات مون بلان مما يرتقي بشكلٍ دائم بالشغف لصناعة الساعات الراقية من الساعات ذات التركيبات الساعاتية المعقدة إلى الساعات الراقية ذات العقارب الثلاثة.

يمكنك أيضا قراءة More from author