إبرهارد آند كو فن تحدي الزمن

إبرهارد آند كو: فن تحدي الزمن، تاريخ عظيم للرجال وساعاتهم

130 عامًا: مرحلة هامة وصلتها إبرهارد آند كو دون أي انقطاع لعملها، حتى في أصعب السنوات. في حين أن الحربين العالميتين والاضطرابات الاجتماعية والسوقية العنيفة كان لها تأثير بالغ على كثير من الشركات التاريخية الأخرى، إلا أن إبرهارد آند كو ببساطة لم تكن من تلك الشركات، وذلك بفضل الأجيال المتعاقبة من الرجال والنساء الذين كانوا قادرين على مواجهة كل عقبة بعزيمة وإصرار وأدركوا كيفية الاستفادة من كل فرصة على المدى الطويل.

BOOK EBERHARD

بالنسبة لشركة إبرهارد  آند كو كانت أسباب الاحتفال في عام 2017 كثيرة: الذكرى السنوية لتأسيسها في عام 1887، الإشادة الكبيرة بالتشكيلات المخصصة لهذا الحدث، نجاح المشروع الطموح لتوفير طراز “كرونو 4” الأسطورية بجسر زفير شفاف يظهر دواخلها المسجلة ببراءة اختراع، الجهاز الذي يجعله فريدًا من نوعه. ومع ذلك، لا يزال هناك مشروع إضافي آخر، والذي يُنتظَر أن يكون اليوم مسك الختام لهذا العام الموفق بشكل مذهل: هذه المرة إنه كتاب يروي قصة الدار كاملة، الناس الذين بنوها، وأولئك الذين جعلوها واحدة من أكثر علامات الساعات شعبيًة وطلبًا، يعد الكتاب تكريما وفرصة لتتبع والاحتفاء بملحمة أعمال ، أسرة وصناعة استثنائية ، تستكشف ثلاثة حبكات مغامرة تترابط بشكل وثيق مع “تاريخ عظيم” للقرن العشرين.

BOOK EBERHARD & Co

تحشد الأحداث المتعلقة بإنشاء الدار، التي أنشأها جورج لوسيان إبرهارد  في عام 1887 في بلدة لا شو دو فوند السويسرية الخلابة، تحشد حداثة استراتيجية تجارية وتسويقية جريئة، وتجمع بين التوزيع العالمي وإنتاج نوعيات عالية الجودة للمتاجر الكبرى في جميع أنحاء العالم. صفحة تلو الأخرى، نرى تطور العلامة في معرض استثنائي للعجائب الميكانيكية، من طرازا الجيب الأقدم إلى الكرونوغرافات الثورية، وعلى أحدث الطرازات لكل من الرجال والنساء.

في قلب القصة تقع ثلاثة “تواريخ نموذجية” لرجال استثنائيين: بحار، طيار، وسائق سيارة سباق، والذين أصبح مصيرهم مرتبطًا بمصير  إحدى ساعات العلامة، هؤلاء هم “ماريو روسيتو”، قائد الغواصة فينزي خلال معركة الأطلسي في الحرب العالمية الثانية، “بوبليو ماجيني”، طيار وملاح رحلة روما-طوكيو الجوية الخارقة عام 1942، و”تازيو نوفولاري”، أحد أعظم أساطير سباقات السيارات.

يتمحور سرد إنتاج الدار وابتكاراتها وبراءاتها وأحدث طرازاتها حول أربعة أجيال من رجال الأعمال الجريئين، على خلفية تشمل حقبة جميلة، الحرب العظمى واكتئاب حقبة العشرينيات، والتي لم تكن بمنأى عن سويسرا، التي تمكنت فقط على ما يبدو من تفادي مصائر أوروبا.

كل ذلك يرويه ببراعة قلم “جيوسوي بويتو كوهين”، كاتب وصحفي في صحيفة ” كوريري ديلا سيرا” والذي أصبح مشهورًا جدا لجمهور قنوات راي RAI التلفزيونية كمؤلف ومخرج لبرامج ثقافية غنية بالمعلومات.

وسيتم طرح هذا العمل الفريد والساحر، الذي تنشره ريززولي باللغتين الإنجليزية والإيطالية، للبيع في المكتبات إرضاءً للمتحمسين والجامعين، ولكل من  يعشقون القصص الحقيقية في قلب التاريخ.

يمكنك أيضا قراءة More from author