خبراء يحذرون من تناول الشاي والقهوة في رمضان

يومين ونستقبل شهر رمضان الكريم وعلى الرغم من الأجواء الطيبة التي يعشها المسلمين في كل بقاع الأرض أثناء الشهر الكريم لا أن عشاق القهوة والشاي وغيرها من المنبهات قد يعانوا بعض الشئ من أثر الصيام عنهم، وفي هذه المقالة نوضح لهم بعض الاثار السلبية لشرب القهوة والشاي التي حذر منها الخبراء في رمضان.

خبراء يحذرون من تناول الشاي والقهوة في رمضان

الآثار السلبية لشرب القهوة والشاي في رمضان

يعاني مدمني الشاي والقهوة من الصداع والكسل والإرهاق والرغبة في النوم خلال شهر رمضان وذلك نظرا لعدم تناولهم القدر المعتاد من هذه المشروبات، ويأتي ذلك ضمن اعراض انسحاب الامتناع عن الكافيين والتي يمكن أن تستمر حتى وقت الإفطار.

وحذر الخبراء من تناول الشاي والقهوة خاصة في السحور وذلك لأنه على الرغم من تقليلها للشعور بالصداع أثناء النهار، إلا أن الكافيين يتسبب في فقدان الجسم للكثير من السوائل والماء عن طريق التبول.

لذا يفضل الامتناع عن هذه المشروبات التي تحتوي على الكافيين خلال شهر رمضان أو على الاقل في السحور وتعويضها بالمشروبات الطبيعية أفضل مع الاعتدال أيضا وكمياتها فهي غنية بالكثير من الفوائد الغذائية.

أما اذا كان ولابد من شرب القهوة والشاي فعلى الأقل يراعى أن يكون ذلك بين الإفطار والسحور، حيث يعد الوقت الأمثل لتناول الكافيين هو قبل وجبة السحور بثلاث أو أربع ساعات مع الاهتمام بالحصول وجبة سحور صحية ومتوازنة.

بالاضافة لذلك عليكم بشرب كميات كبيرة من المياه والسوائل الطبيعية خلال الفترة ما بين الإفطار والسحور وذلك لضمان تزويد الجسم بالأملاح اللازمة التي تمنع الشعور بالصداع.

ويمكنكم تناول أنواع الشاي العشبية مثل شاي البابونج أو الزنجبيل وغيرها، فهي تساعد على تهدئة أعراض الصداع في أوقات السحور.

كذلك يحذر تناول القهوة والشاي وقت الإفطار مباشرة فهي تتسبب في إصدار أوامر الدماغ يفرز العصارة الهاضمة على معدة خاوية، ويفضل تناولها بعد الافطار بساعتين على الأقل وذلك لموازنة معدل السكر في الجسم ما يقي الجسم من الإصابة بالصداع.

 

 

يمكنك أيضا قراءة More from author