مجموعة dunhill Crush من توقيع ستوديو Fredrikson Stallard في إطار الحملة الإعلانية لمجموعة موسم الأعياد 2018

اثمرت مجموعة dunhill Crush التي تحمل توقيع ستوديو “فريدريكسون ستالارد” عن شراكة فنية فتجمع dunhill Crush عالم الفن وعالم الأزياء برابط عنوانه الاهمية المادية والاصالة، تشمل المجموعة منحوتات قل نظيرها مصنوعة يدويًا من الألمنيوم العاكس والملمع بأسلوب عتيق يُركز على الناحية المادية من التصميم.
تجسد كل تحفة فنية ذوق علامة dunhill من خلال استخدام المعدن بطريقة تعكس الضوء بأسلوب انسيابي ومتبدل.

سيتم استعراض هذه الأعمال الفنية في متاجر dunhill الرئيسية حول العالم بحيث تعكس مجموعة الهدايا التي أطلقتها العلامة لعام 2018، والملفت أنها لا تنفك تتبدل مع تغير زاوية الرؤية والوقت والضوء.

تساهم الأسطح الملمعة لمجموعة cruch في إضفاء بُعد جديد إلى صور الحملة الإعلانية لهذا الموسم، التي ألتقطت بعدسة المصور كريس رودس لتسليط الضور على أحدث التصاميم والهدايا المميزة التي تحمل توقيع المدير الإبداعي مارك ويستون.

بهذه المناسبة، قال مارك ويستون: “المعدن والهندسة هما من رموز الدار التي لطالما جذبتني ولازلت أعمل على تطويرهما كوسيلة للتعبير عن لغة التصميم التي تعتمدها dunhill القاسم المشترك بين dunhill وفريدريكسون ستالارد هو المواد، والتع

بدوره، قال ستوديو فريدريكسون ستالارد: ” تتمحور أعمالنا حول الحرية والتعبير عن عملية الإبداع، والطاقة المرتبطة بالأفكار والأحاسيس الآنية.
تنبع تصاميمنا التي تُحاكي المنحوتات من التوق إلى الفطرة والواقع والأصالة، وكأنها سجل يحفظ اللحظة المفعمة بالطاقة والأحداث، لا بل مجموعة من الصور اللاوعية”.
” يبدو وكأن التصاميم تتوق إلى التواصل، مع محيطها من ناحية الشكل والانعكاس، تجاه الداخل والخارج على حد سواء، ومع الناظر الذي تنشد اهتمامه على الفور، يتسنى للناظر رؤية افكاره الخاصة في هذه التصاميم التجريدية، على غرار اختبار رورشاخ. تتسم التصاميم بدقة فائقة مع أنها تبدو للوهلة الأولى عشوائية أو غير نهائية”.

“في الواقع الوصفان لا ينطبقان عليها بأنها شاملة فعلا ببساطتها المستوحاة من عهد الباروك، إنها لكم (للجمهور) فهي إنعكاس لم ترغبون فيه وتنشدونه وتحتاجونه، امل مع المواد بصدق، إذ تنبض تصاميمها بطاقة وحيوية تأسران الألباب”.