فيديو ناديه لطفي تنفي خبر وفاتها وتكشف وضع حالتها الصحيه

انتشرت شائعة وفاة نادية لطفي  على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن تم نفي وفاة نادية لطفي  وظهرت الفنانة لتكشف عن حالتها الصحية مع الإعلامية إيمان الحصري فقالت ساخرة على الخبر :”فكر أعمل العزاء يوم الخميس القادم بمسجد الحصري وسعيكم مشكور، وحزينة جدا من اللي لم يقدموا واجب العزاء”.

وفاة الفنانة نادية لطفي

شائعة وفاة نادية لطفي على مواقع التواصل 

قامت النفانة نادية لطفي بالرد على شائعة وفاتها واكدت انها تتمتع بصحة جيدة، فعلقت في مكالمة هاتفية ببرنامج مساء دي ام سي مع الإعلامية إيمان الحصري واستهزأت على خبر وفاتها بقولها :”بفكر أعمل العزاء يوم الخميس القادم بمسجد الحصري وسعيكم مشكور، وحزينة جدا من اللي لم يقدموا واجب العزاء”.

وكانت الفنانة نهال عنبر قد تحدثت عن الأمر وقالت أنها تواصلت مع الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين للتأكد من الخبر وأنه تم نفيه تمامًا، ثم أبدت اندهاشها من انتشار هذه الأكاذيب في تساؤل ما المصلحة وراء هذه الشائعات والأخبار الكاذبة.
وحدثت مداخلة هاتفية أيضًا من قبل الفنانة نادية مع برنامج كل يوم للإعلامي وائل الإبراشي قالت فيه :”ان شاء الله تكون آخر الاحزان”.
وقالت بعدها :”نحن نؤمن بالقدر وسنة الحياة، فالموت هو الحقيقة التي نؤمن بها بكل حب وإيمان، أنا مش زعلانة أبداً وأشكر اللي نزل الخبر، خلاني أشوف كل أحبائي، وليا كلام كبير أوي مع اللي معزونيش”.

وفي مداخلة هاتفية ثالثه في برنامج حضرة المواطن مع الإعلامي سيد علي على قناة الحدث اليوم، قالت :”صحتي زي الفل والأجل بيد الله”.
وأضافت أنها استقبلت الفنانة دلال عبد العزيز، الإعلامية بوسي شلبي، باتي ابنة الفنانة الراحلة ناهد شريف يوم الأحد في مستشفى القصر العيني.

جدير بالذكر أن نجوم الفن كانوا قد انضموا العام الماضي للفنانة الكبيرة نادية لطفي في يناير للاحتفال بعيد ميلادها الثاني والثمانون، فكان أخر ظهور لها في بداية الشهر الماضي في غرفتها بمستشفى المعادي العسكري حيث تتواجد بها منذ فترة طويلة لمتابعة حالتها الصحية، وحينها تسلمت تكريم خاص من قبل وزارة الثقافة ووقد من الفنانين في عيد ميلادها.

السيرة الذاتية للفنانة نادية لطفي 

درست الفنانة نادية في المدرسة الألمانية بالقاهرة وكانت هواياتها الفنية عالية فكانت ترسم وتكتب الروايات القصيرة، إلا أن التمثيل لم يخطر على بالها بسبب تجربة صغيرة على مسرح المدرسة حيث نسيت الكلام أمام الجمهور.
تزوجت الظابط البحري عادل البشاري وأنجبت منه ابنها الوحيد أحمد، ولكن زواجهم لم يدم طويلًا.
ثم لعبت الصدفة دورًا هامًا في بداية مشوارها الفني ففي سهرة اجتماعية قابلت المنتج رمسيس نجيب الذي رأى فيها بطلة فيلمه المقبل “سلطان”مع الفنان فريد شوقي، ولكن بسبب غرابة اسمها على الجمهور وتدعى “بولا محمد” تقرر تغيير اسمها للشاشة فأصبحت “نادية لطفي” بطلة رواية لا أنام، للكاتب الكبير إحسان عبد القدوس.
نجح الفيلم نجاحًا هائلًا، ثم في عام 1959 قامت ببطولة في فيلم “حب إلى الابد” مع أحمدرمزي،وتألقت في فترة الستينات بالعديد من الأفلام منها “السبع بنات، من غير ميعاد، الخطايا، مذكرات تلميذة، قاضي الغرام، النظارة السوداء، الناصر صلاح الدين”.
وأعمالها بالسبعينات ضمت :”عشاق الحياة، الظريف والشهم والطماع، أضواء المدينة، زهور برية، الزائرة، رجال بلا ملامح، الأخوة الأعداء، بيت بلا حنان”.
لتقدم آخر أعمالها بعد ذلك فيلم “الأب الشرعي”مع الفنان محمود ياسين، ثم مسلسل “ناس ولاد ناس”، وتوقفت بعدها عن التمثيل مكتفيه بنشاطها الإنساني.
تزوجت في حياتها ثلاث مرات، كانت ثاني زواج لها المهندس إبراهيم صادق شقيق، والثالث محمد صبري.

يمكنك أيضا قراءة More from author