بالصور.. مشاهير أطلقوا الشائعات على أنفسهم

يبدو أن الشائعات التي يطلقها بعض الأشخاص على هذا النجم أو ذاك لم تعد تكفي، حيث قام بعض المشاهير بإطلاق شائعات على أنفسهم وقد صدقها جمهورهم..

وفي هذا التقرير، يتناول موقع “مشاهير” أبرز المشاهير الذين أطلقوا شائعات على أنفسهم وصدّقها الجمهور، والتي كان الهدف منها نيل مزيد من الشهرة..

غادة عبد الرازق:

أطلقت شائعة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك تقول إنها ستعتزل التمثيل كما أنها نشرت أيضاً إعلان وقف العمل على مسلسلها “الكابوس”، إلا أنه وبعد عرض المسلسل في شهر رمضان الماضي اتضح أنها كانت تسعى للدعاية عن عملها.

ريكي مارتن:

أطلق المطرب العالمي إشاعة وفاته، ثم نشر صورة له، بأنه على ما يرام، ولا يزال حياً.

دنيا بطمة

نشرت المغنية المغربية شائعة عن وفاتها بسبب تحطم طائرة كانت تنقلها من مطار دبي، ليتم الكشف عن أنها مجرد كذبة، ولا وجود للحادث في الأساس، وما كانت إلا وسيلة للدعاية لنفسها.

نادية الجندي:

اتهمت مذيعة كويتية اسمها “مي العيدان” بتوجيه ألفاظ خارجة لها، مما تسبب في إيقاف برنامج المذيعة الكويتية، وبالطبع لم تفعل الفنانة “نادية” ذلك إلا لنيل الشهرة والدعاية لنفسها.

شيرين عبد الوهاب:

أطلقت شائعة بأنها ستترك تقديم برنامج “ذا فويس” بسبب تصويرها المسلسل الذي تم عرضه في شهر رمضان الماضي، غير أنها تقوم بتصوير البرنامج الآن.

أحلام:

أطلقت شائعات تقول إنها ستترك تقديم برنامج “آراب آيدول”، بسبب خلافات بينها وبين المطرب “راغب علامة”، إلا أنه اتضح أنها كانت تروّج لنفسها من خلال تلك الشائعة.

ساندي:

أطلقت الممثلة التونسية شائعة رفضها دور في فيلم أمريكي بسبب طلبهم منها أن تظهر عارية في الفيلم، ليتضح أنها دعاية على نفسها لتنال الشهرة.

تامر حسني:

أطلق شائعة الطلاق بينه وبين زوجته “بسمة بوسيل”، وأن بينهما خلافات كبيرة ستؤدي إلى الطلاق، ثم نشر بعدها بفترة أن علاقتهما على ما يرام، وأنهما سيظلا سوياً.

كما نشر شائعة أخرى مؤخراً بمحاولة إطلاق الرصاص عليه، إلا أنه بعدها نشر بأنه بخير وأنه لم يحدث له شيء.

سناء يوسف:

أطلقت الممثلة التونسية شائعة بأنها ستحل محل “هند صبري” في فيلم الجزيرة.

عمرو دياب:

أطلق إشاعة أكثر من مرة تقول إنه سيقوم بتصوير مسلسل خاص به، إلا أن الأمر يبدو أنه كان للترويج عن نفسه.

سما المصري:

أطلقت شائعة زواجها من عضو مجلس الشعب “أنور البلكيمي”.

يمكنك أيضا قراءة More from author