طالبات سعوديات يشكلن فريقا للتوعية بمخاطر التحرش بالأطفال

1406462201_shutterstock_190572794تقع على الأهل مسؤولية توعية الأطفال من خطر التحرش، وبعض الآباء والأمهات قلقين دائما على أولادهم وبناتهم، وتسيطر عليهم الكثير من المخاوف، وتظل حاجتهم إلى التوعية الهادفة إحدى الركائز الأساسية لحماية الأطفال، وهو ما يقوم به فريق “كفى بي” التطوعي، المكون من سبع طالبات من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، حيث أطلقن مبادرة هادفة تتضمن برنامج توعوي للأمهات والفتيات، من خطر التحرش بالأطفال.

يضم فريق “كفى بي” التطوعي كلا من: إيمان حسنين عثمان حسنين، وداليا علي السبيعي، ودينا علي السبيعي، وغدير سعد الخميسي، ومشاعر عثمان أبابكر، وأماني إبراهيم قيسي، ونسرين أول خير آدم، بمشاركة الأخصائية ميعاد محمد المحيميدي.

وتمكن الفريق التطوعي من توعية 200 فتاة و160 أما بأساليب التحرش، وذلك خلال مشاركتهن في مشروع “أيامن سواعد وطن” بالتعاون مع “غدن للاستشارات”، وبناء القدرات بشراكة إستراتيجية مع مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية.