جان بول غوتييه.. قصة عطرين حققا نجاحاً مذهلاً

إنها قصة عطرين اللذان بعد وصولهما إلى أعلى مستوى لمبيعاتهما، يتجرآن على القيام بخطوة نحو شيء أكثررقياً وتعقيداً بقليل. كلاهما مع العطر ومع القارورة. إنه العصر الذهبي لصناعة العطور وابتكار شجاع في نفس الوقت.

1/ قصة مكان

في الواقع، إنها سحر مختبر داخل مصنع جان بول غوتييه، حيث نشهد نشأة كل شيء: مكان عملي بشكل مذهل، لكنه معجزة رائعة أيضاً.

إنه ما يحصل لابتكار أريج، “عطر” وقارورته، غير مقَنَّع وكأنه قطعة موسيقية… مع فريق عمل المختبر في أدوار البطولة. لكن أيضاً مسننات الآلات وهي تعمل. والماصات الزجاجية. وأنابيب الاختبار. والأنابيب بزاوية. إنه إعداد كيميائي منظم قام بقفزة إلى أرض الأحلام.

2/ قصة زوجين

إنهما زوجان ابتكرهما جان بول غوتييه في التسعينات يكتشفان مكانة جديدة. زوجان لن يملاّ أبداً من بعضهما. زوجان لن يجعلانا نشعر أبداً بالملل.

تخضع أشهر التماثيل النصفية للعطور إلى إعادة مزجها ويكتسب عبيرها نوعاً من النبالة من دون خسارة أي مقدار من طابع الدلال المرح والأسطوري لديها.

3/ قصة قارورة

إنها قصة تمثالين نصفيين مميزين – ليسا محصنين بالكامل من الموضة. الأشكال تتغير –لأن هذا هو سبيل العالم. Classiqueأنحف بقليل عند الصدر، وأعرض بقليل عند الخصر. Le Mâleلديه أكتاف أعرض ووسط أضيق.

تعكس زوايا الكريستال للقارورة صورة العصر: الآن نمضي حياتنا كاشفين عن أوجه شخصياتنا.

4/ قصة صانع عطور

إنها قصة فكرة التي عندما تكون متمتعة بهذا العبير الرائع، لا تريد سوى أن تلتهم الهواء.

إنها هذه الفكرة السخيفة التي نحبها، التي نحن هنا جميعاً نتمناها.

إنهClassique مع “شانتيي” (chantilly). الرصانة المرهفة التي نعرفها، لكن مع بهارات – يزداد جاذبيةً أكثر من أي وقت مضى مع الياسمين والأخشاب الثمينة الذين يثبتون لمدة طويلة.

إنه Le Mâle مع جرعة كبيرة من الحمضيات، ثم (ويا للمفاجأة!) إنها حمضيات حريفة التي تتواجه مع الطابع الحسي للجلد، وكالعادة على فراش من الأخشاب الثمينة.

 

يمكنك أيضا قراءة More from author