كيف تحمي خلايا جسدك من الشيخوخة المبكرة

كيف تحمي خلايا جسدك من الشيخوخة المبكرة

الشيخوخة

حتى تتمكن من حماية خلايا جسدك من الشيخوخة المبكرة عليك أن تحافظ جيدا على صحة المادة الوراثية في خلاياك ويمكنك القيام بذلك من بأربعة خطوات بسيطة…

الحقيقة أنه لا يوجد دواء أو أكسير سحري يمكنه أن يحمي جسدك من الشيخوخة وأن يحافظ على شباب بشرتك أو عضلاتك بشكل دائم إلا أن هناك بعض العادات التي غالبا ما تتسبب في شيخوخة مبكرة لخلايا وأعضاء الجسم وتجعلك تبدو أكبر بكثير من سنوات عمرك الحقيقي، النبأ الجيد هنا أن هناك عادات صحية أخرى لن تعمل فقط على خلايا جسمك من الشيخوخة المبكرة وإنما ستعمل أيضا على التقليل من المعدل الطبيعي لشيخوخة الخلايا.

إليك مجموعة من النصائح التي ستسعدك على حماية خلاياك من الشيخوخة:

قم بحماية وتغذية المادة الوراثية في داخل خلاياك:

الأحماض الدهنية من النوع أوميجا 3 تتميز بخواصها المضادة للالتهابات ولذلك فهي تعمل على حماية المادة الوراثية في داخل الخلايا من التضرر بفعل الالتهابات والمواد الضارة، ويمكنك أن تحصل على ما تحتاج إليه خلاياك من الأحماض الدهنية أوميجا 3 عن طريق تناول الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونا، على الجانب الآخر فإن هناك بعض الأطعمة ذات أثر سلبي أو سام على المادة الوراثية في خلايا الجسم وأهمها اللحوم الحمراء المصنوعة والسكريات ولذلك ينصح بتجنب المواد الغذائية ذات التأثير السلبي أو السام على خلايا الجسم وتناول الأطعمة الغنية بالأحماض أوميجا 3 والأطعمة الصحية الأخرى الغنية بمضادات الأكسدة مثل الخضراوات والفواكه والتي تعمل على حماية الجسم وخلاياه من الأضرار الناتجة عن الشقائق الحرة.

كن إيجابيا:

المشاعر السلبية ينتج عنها التوتر والشعور بالضغط والعصبية الزائدة ومشاعر من هذا النوع تزيد من الضغط الواقع على الجسم وخلاياه وتأثر سلبا على الحالة الصحية للجسم وتقلل من قدرة الجسم والمادة الوراثية داخل الخلايا على التعافي وإعادتها لإصلاح الأضرار التي تتعرض لها بشكل شبه يومي، ومن أجل ذلك عليك الاهتمام بحالتك المزاجية وإضافة المزيد من الإيجابية في حياتك حفاظا على صحتك ومنعا للشيخوخة المبكرة.

اهتم بممارسة الرياضة:

وهي واحدة من أهم طرق حماية المادة الوراثية داخل خلايا الجسم والتي تؤدي بالضرورة إلى حماية الخلايا من الشيخوخة المبكرة والسبب أن الرياضة تعمل على مكافحة اثنين من أشد العوامل خطورة على المادة الوراثية للخلايا وهما الالتهاب، الإجهاد العصبي والمشاعر السلبية، ولقد تحدث الخبراء عن أن ممارسة رياضة معتدلة لمدة 45 دقيقة في 3 أيام فقط في الأسبوع، تشجع الجسم على إفراز إنزيم التيلوميريز (telomerase) والذي يشارك في عملية إصلاح المادة الوراثية في الخلايا.

خطط جيدا لعطلتك القادمة:

لأن التخطيط الجيد للعطلة سيمنحك عطلة رائعة خالية من الإجهاد، بالإضافة إلى ذلك فإنه سيساعدك على الاسترخاء بشكل أفضل مما يساعد خلايا الجسم على التعافي بشكل أسرع من الأضرار التي قد تتعرض لها كما يساعد المادة الوراثية في الخلايا على إعادة إصلاح نفسه، ولقد تحدث الخبراء عن أن ممارسة رياضات تأملية تساعد على الاسترخاء لمدة 6 أيام فقط يساعد على زيادة قدرة المادة الوراثية في الخلايا على إصلاح الأضرار التي قد تتعرض لها.

الكلمات الدالة: