الأسرة الملكية تحتفل بعيد ميلاد الأميرة شارلوت الثاني

احتفلت العائلة الملكية في بريطانيا، أمس، بعيد ميلاد الأميرة شارلوت الثاني.

الأميرة شارلوت هي الابنة الصغرى للأمير ويليام دوق كامبريدج وزوجته دوقة كامبريدج كاثرين، وأخت الأمير جورج صاحب الثلاث سنوات.

الأمير جورج والأميرة شارلوت

الأميرة شارلوت

ولدت الصغيرة شارلوت في الثاني من مايو لعام 2015، وهي ثاني أبناء ويليام دوق كامبريدج وكاثرين دوقة كامبريدج، والحفيدة الثانية لملكة القلوب الأميرة ديانا.

 

الدوق ويليام والدوقة كاثرين

 

صورة الأميرة شارلوت في يوم مولدها الثاني

وضع  الأمير وليام وزوجته كيت صورة جديدة للأميرة شارلوت أمس وذلك أحتفالاً بيوم ميلادها الثاني وتظهر الأميرة الصغيرة في الصورة على أرضية قصر “أنمر هول”، مقر إقامة الأسرة، وهي ترتدي فستان أصفر  مزين بصور أغنام

الأميرة شارلوت في عيد مولدهاإلتقطت  والدتها كيت ميدلتون هذه الصورة، كما فعلت في الماضي عند نشر أشهر صورة لها.

الأميرة شارلوت في عيد مولودها

 احتفالات الملكة إليزابيث بعيد مولد الأميرة شارلوت الأول

عند ولادتها أمرت الملكة إليزابيث الثانية  بتنظيم الاحتفالات الوطنية بمناسبة ولادة حفيدتها الأميرة شارلوت وتجاوز ذلك  البروتوكول الملكي البريطاني، مما يدل على عمق حبها لحفيدتها 

احتفالات بعيد مولد شارلوت

الأميرة تشارلوت تشبة جدتها الأميرة ديانا في صغرها

فهي تملك ابتسامتها، ولون بشرتها وشعرها وهوايتها وصفاتها وحب الناس لها منذ النظرة الأولى، وتحب بعض هوايتها مثل ركوب الخيل والتلوين، وحتى تعبيرات وجهها، وظهرت صورة للأميرة ديانا في صغرها وهي تشبه كثيراً الأميرة شارلوت حتى أنك تظن أنها شارلوت 

الأميرة ديانا في صغرها

ويذكر أن والديها ويليام وكيت أحتفلوا بعيد زواجهم السادس يوم السبت الموافق 29 أبريل، ورغم أنهم لم يعلنوا رسمياً عن أحتفالهم بعيد زواجهم.

بارك لهما جميع المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك والانستقرام بالكثير من التعليقات والرسائل وعقب الأمير ويليام على ذلك شاكراً كل من .هنئه بهذه المناسبة

ويليام وكيت

 حيث تزوج الأمير ويليام من كيت يوم 29 أبريل عام 2011 بعد قصة حب كبيرة جمعت بينهما لمدة طويلة لتتوج تلك القصة بالزواج.

.وكان حفل زواجهم أسطورياً حيث أردت الأميرة كيت فستان طويل بأكمام طويلة ونقوشات كلاسيكية وطرحة طويلة ذادت من جمالها وعذوبتها 

كيت وويليام

 

 

 

 

يمكنك أيضا قراءة More from author