علاج الانزلاق الغضروفي وطرق الوقاية منها

علاج الانزلاق الغضروفي وطرق الوقاية منها

يعد  الانزلاق الغضروفي من المشاكل التي يعاني منها الكثيرون وخاصة الكبار في السن، حيث أنه حالة مرضية تظهر بسبب  مشكلة في أحد أقراص  الفقرات العنقية والتي تفصل الفقرات في العمود الفقري .

ويؤدي ذلك للضغط على الأعصاب والشعور بآلام الضطر والرقبة والصدر.

أسباب حدوث الانزلاق الغضروفي

1- ضعف في عضلات الظهر وهذا الضعف قد يكون ناتج عن عامل وراثي أو عدم ممارسة الرياضة.

2- انفتاق القرص المحيط  بالغضروف عن طريق ضغط زائد علي الفقرات أو في الحوادث، مثل  حوادث التصادم والتي قد تؤدي إلي تمزق هذا القرص وتسرب المادة الهلامية للقناة الشوكية للضغط علي الأعصاب .

3- جفاف المادة الغضروفية مع التقدم في العمر.

4- الوضعيات الخاطئة في الجلوس.

5- وضع الجلوس والوقوف الخاطئ يضع حملاً على الرقبة.

6- حمل الأشياء ثقيلة وبطريقة خاطئة يؤدي لزيادة الضغط علي الأقراص الغضروفية.

7- العمل لفترات طويلة والجلوس أمام شاشات الكمبيوتر الكثير من الوقت.

علاج الانزلاق الغضروفي وطرق الوقاية منها

أنواع الانزلاق الغضروفي

 وهناك ثلاثة أنواع منه تصيب الشخص، وهما الانزلاق الغضروفي الصدري، الانزلاق الغضروفي العنقي  و الانزلاق الغضروفي القطني.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة

1- الشخص المعتاد على حمل الأشياء الثقيلة منذ الصغر.

2- السائقون بسبب وضعية جلوسهم الخاطئة لفترات طويلة وكل من يعمل أمام شاشات الكمبيوتر لفترات طويلة.

3- التقدم في العمر يجعل فرص الإصابة بالانزلاق الغضروفي أكثر نتيجة  لجفاف المادة الهلامية ف في القرص الغضروفي.

4- هؤلاء ممن يعانون من السمنة وزيادة الوزن، حيث  يسبب ذلك ضغطا علي الأقراص الغضروفية بين فقرات العمود الفقري مما قد يؤدي إلي الانزلاق الغضروفي.

علاج الانزلاق الغضروفي وطرق الوقاية منها

علاج الانزلاق الغضروفي

في معظم الحالات الأولية يفضل الأطباء عدم التدخل الجراحي و استخدام العلاج الدوائي والراحة السريرية،  بالإضافة للقيام ببعض التمرينات التي من شأنها تخفيف أثار الانزلاق الغضروفي.

وإذا كانت الحالة تحتاج للتدخل الجراحي يتم ذلك من أجل صحة المريض.

و كانت طرق علاج الانزلاق الغضروفي في السنوات الأخيرة تعتمد على الاختيار بين طريقتين فقط، إما عن طريق تناول المسكنات والخضوع الى فتره من العلاج الطبيعي، و إما عند فشل هذه الطريقة يتم اللجوء إلى الجراحة.

ولكن تطور الأمر خلال العشر سنوات السابقة بسبب توجه الطب الحديث للإيجاد حل لمن يفشل علاج المسكنات في تحسين حالته.

ونتج عن ذلك ظهور العلاج بعمليات التدخل المحدود، والتي أثبتت نتائجها  أن علاج المريض بعمليات التدخل المحدود يؤدى  لنتائج مشابهه للجراحة ولكن مع تفادى مشكلاتها وذلك لان التدخل المحدود هو تدخل دون إحداث خلل في تركيبه او ديناميكية العمود الفقري او الضرر بأي جزء من اجزاءه  سواء كانت عضلات أو أربطة أو غيرها.

و تعتبر أحدث طرق علاج الانزلاق الغضروفي، هي الحقن أو تبخير أو شفط أو إزالة الغضروف بعمليات التدخل المحدود .

علاج الانزلاق الغضروفي وطرق الوقاية منها

 كيفية الوقاية

ينصح الأطباء بضرورة الاهتمام بصحة الأفراد وتوخي الحذر للوقاية من الانزلاق الغضروفي حتى لا يصل الأمر إلى مراحل التدخل الجراحي أو الألام الشديدة لذلك هناك عدة أمور يجب الانتباه إليها لتجنب الإصابة بالمرض

1- يجب توخى الحذر عند الحركة وتجنب الحركات العشوائية والمفاجئة.

2- ارتداء رقبة طبية  عند الجلوس لفترات طويلة في العمل، للحماية من الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

3- ضرورة الجلوس بطريقة صحيحة والجلوس بشكل مستقيم.

4- أيضا  تغيير أوضاع الجلوس والحركة لبعض الوقت.

5- ممارسة الرياضة بشكل مستمر لتقوية العضلات والغضاريف

 6- الحد من استخدام الهاتف المحمول وإمالة الرأس للأمام كثير من الوقت.

يفضل استشارة طبيب في حالة لشعور بأي آلام في الظهر خاصة إذا كانت نتيجة لحمل أشياء ثقيلة.

علاج الانزلاق الغضروفي وطرق الوقاية منها

كلمات مفتاحية :

آلام الرقبة السمنة العمود الفقري الغضروف عضلات

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة