ايجابيات وسلبيات الافراط في تدليل الاطفال

ايجابيات وسلبيات الافراط في تدليل الاطفال

تعتبر مسألة تدليل الاطفال من أساليب التربية الخاطئة، ويتمثل أسلوب تدليل الاطفال عندما نرى كثير من الآباء والأمهات يقومون بتدليل أطفالهم بشكل زائد، سواء بإظهار الحب والعاطفة بشكل مبالغ فيه، أو حتى بتلبية جميع مطالب أطفالهم بدون تردد أو مناقشة، وهذا الإفراط في تدليل الأطفال يؤثر عليهم بشكل سلبي، ليس فقط في حياتهم الحالية، بل يؤثر عليهم مستقبلا ايضًا، وعلى الرغم من أن البعض ذهب لتأييد التدليل بأفضلية عن اسلوب العنف ضد الاطفال، ولكن هناك اراء ان التدليل شأنه شأن الحرمان ايضًا، حيث يؤدي تقريبًا لنفس النتائج، مثل تعطيل نمو الطفل، والقضاء على استقلالية الطفل، بعيدًا عن والديه الذين يجعلونه يشعر دائمًا أنه غير قادر على اشباع حاجاته الاساسية، كما يصبح عاجز عن مواجهة المجتمع والظروف المختلفة.

لذلك سوف نتناول قضية تدليل الاطفال حتى نستوضح ما هي سلبيات او ايجابيات تدليل الأبناء بشكل مفرط، وما هي آثار ذلك على الطفل ومستقبله.

 

ايجابيات وسلبيات الافراط في تدليل الاطفال

 

سلبيات أساليب تدليل الاطفال

  1. الأنانية وحب الذات
  •   أسلوب الإفراط في حب الطفل وتدليله، يجعل الطفل أكثر أنانية وحب الذات.
  •   تزيد النرجسية لدى الطفل، ويشعر كأنه ملك الكون، وهو أمير يأمر ويجب ان يطاع دائمًا.
  •   يؤدي ذلك الأسلوب أن يصبح الطفل عدوانيًا، أو أن ينسحب عن المجتمع وينعزل عن المحيطين، لأنه يفتقد الحب والاهتمام الذي تعود عليه.
  1. إفساد الحاضر والمستقبل
  •   طبقًا للدراسات، أثبتت أن الطفل المدلل يجب السيطرة على كل من حوله، وذلك الأسلوب في التربية يفسده أكثر مما يصلحه.
  •   الأسلوب الأفضل لنشأة الأطفال بشكل سليم، هو تطبيق مبدأ خير الأمور أوسطها، كما قال رسول الله صل الله عليه وسلم.
  1. الاهتمام بطفل واحد دون الآخر
  •   اهتمام الأسرة بطفل واحد، لكي يغمروه بكل العطف والحنان دون بقية الأبناء، يزرع الحقد والحسد في قلوب الأبناء، ولعل قصة النبي يوسف، هي أكبر برهان على ذلك.
  •   يتصرف الطفل المدلل مع اخوته بكبرياء وانانية، لأنه يشعر بالتميز والتفضيل دائمًا عليهم.
  •   يؤدي تميز احد الاطفال عن الاخرين الى حب السيطرة على إخوته والعنف في تصرفاته معهم، وجعلهم يقومون بكل المهام بدلًا منه.
  •   لا يستطيع الاعتماد على نفسه، أو حتى مواجهة متاعب ومصاعب الحياة مستقبلًا، إلى أن يصبح معدوم الشخصية.
  1. التدليل والارتباط الزائد بالوالدين
  •   زيادة ارتباط الوالدين بالطفل، وكثرة العطاء والعاطفة الجياشة، تؤدي إلى نتائج غير مرغوبة.
  •   يصبح الطفل غير قادر عن الارتباط بأصدقائه، لأنه لا يميل إلى الآخرين، وبالتالي ينمو بداخله شعور بالوحدة والانطواء.
  •   يشعر الطفل بتشبع شديد من عاطفة الأسرة، حتى يغنيه ذلك عن جميع من حوله.
  1. التدليل يولد ديكتاتور صغير
  •   بعض الاراء تصرح بأن اسلوب التدليل قد يكون أسوأ في النتائج من أسلوب ضرب الطفل في بعض الاحيان.
  •   غالبًا ما يكون الطفل الوحيد أناني، بسبب تدليل والديه الزائد عن حده، حتى يستمتع بالسيطرة على كل من حوله، ليصبح ديكتاتور صغير.
  •   يصبح الطفل طفلك شخصية عنيفة، لدرجة انه يستعجل الأمور، ولا يعرف معنى الصبر على ما يريد.
  •   هذا الاسلوب يجعل الطفل شخص يصعب ارضاؤه مستقبلا، ويعاني كل من حوله بسبب طباعه الصعبة، وانانيته، وسيطرته.
  1. ضعف الشخصية وعدم تحمل المسؤولية
  •   يحتاج الطفل الملل إلى أن يتعلم أساليب مهمة في التربية، والتي يفسدها الدلال، مثل الالتزام بالمواعيد، آداب الحديث مع الكبار، كيفية تحمل مسؤولية.
  •   تساعد كل تلك الأمور الطفل على النضج، وتحمل صعوبات الحياة.
  •   ينبغي أن يتعلم الطفل أن هناك أمور لن تتوفر له في تلك اللحظة، أو يرفضها والداه، وليس كل ما يطلبه يجده.
  1. التذبذب بين الشدة والتدليل
  •   ينبغي أن تعامل الأسرة طفلها معاملة طبيعية عادية، ولا تنحرف تجاه الإفراط أو التفريط في المعاملة.
  •   الأسلوب الأمثل في التربية يكمن في المنع والمنح، في الحزم واللين، لا المنع احيانًا تمامًا، ولا المنح بشكل تام.

هل هناك أي ايجابيات لأساليب تدليل الاطفال؟!

  1. كثير من الاشخاص يتساءلون إذا كان اعتماد أسلوب التدليل له اى ايجابيات تذكر، وفي هذا الصدد أكد الخبراء أهمية وجود بعض التدليل في التعامل مع الأطفال، خصوصً في المراحل العمرية الصغيرة.
  2. التصرفات الجادة طوال الوقت، وانعدام الحب بين الطفل والوالدين، يؤدي بدوره إلى مشاكل نفسية أو اجتماعية.
  3. يرتبط الحرمان من العاطفة ومداعبات الاطفال ارتباط وثيق بزيادة أعراض القلق، مثل زيادة الخوف، اضطرابات النوم، فقدان الشهية للطعام، وضعف الثقة بالنفس والكآبة.
  4. اتضح أن انعدام التدليل للطفل يسبب مشاكل تتساوى فى طبيعتها مع مشاكل الإفراط فى التدليل ذاتها.
  5. الحياة تتطلب بعض الرفق واللين، وحياة بعض التدليل، حتى ينشأ الأطفال بنفسية سوية، لكن يجب مراعاة اجتناب أساليب التربية المذبذبة والغير مستقرة.

ذات صلة

ذات صلة