تعريف العنف ضد الأطفال وأشكاله وتأثيره عليهم

تعريف العنف ضد الأطفال وأشكاله وتأثيره عليهم

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة العنف في المجتمعات، سواء في المجتمعات العربية والغربية على حد سواء، ولاسيما ظاهرة العنف ضد الأطفال، والتي أصبحت منتشرة للغاية، سواء داخل نطاق الأسرة، أو خارجها أي ضمن نطاق المجتمع، وتزداد المشكلة خطورة إذا كان هذا العنف نابع من داخل أفراد الأسرة، والتي تكون وظيفتها الأساسية تكمن في احتواء الطفل وإبعاده عن كل ما يؤذيه!.

تعود تلك الظاهرة إلى أسباب عديدة، مثل الابتعاد عن تعاليم الشرائع السماوية، وعدم التمسك بالقيم والأخلاق العليا، والسلوكيات التي تشجع على عمل الخير والفضيلة، وإتباع أساليب خاطئة في التربية، مشاهدة الأطفال لبعض وسائل الإعلام بأنواعها التي تحض على الشر والعدوان، مما يؤدي إلى حدوث آثار نفسية خطيرة على نفسية الطفل وشخصيته على المدى الطويل، مما ينتج عنه عواقب وخيمة في مستقبل الطفل، وعلاقاته بكل المحيطين به.

تعتبر مرحلة الطفولة من أهم المراحل في حياة الطفل، حيث تظهر من خلالها شخصية الطفل المستقلة، ويتميز بخصائص فكرية وسلوكية مختلفة عن غيره، ويتسمع إدراكه، وينضج اجتماعيًا ونفسيًا وعقليًا، فهذه المرحلة حساسة حيث تتشكل فيها انفعالات الطفل وسلوكياته، لذا تتطلب تلك المرحلة اهتمامًا بالغاًا من قبل الأسرة، لينشأ الطفل كشخص سوي، وانسان صالح.

 

تعريف العنف ضد الأطفال وأشكاله وتأثيره عليهم

 

تعريف العنف ضد الأطفال داخل وخارج الأسرة

  •   المقصود بالعنف ضد الأطفال، هو جميع السلوكيات والأنشطة التي تهدد استقرار الطفل النفسي والاجتماعي، أو حتى الجسدي، وتشعره بعدم الأمان.
  •   يقصد بالعنف الأسري هو استخدام القوة، أو الأسلوب العدواني العنيف، وإلحاق الأذى بالطفل، سواء دنيًا أو نفسيًا أو اجتماعيًا، من قبل احد افراد الاسرة، سواء من والديه، أو من القائمين على تربيته ورعايته، مما يجعل الطفل يتعرض إلى أشكال العقاب الجسدي، مثل الضرب، والعقاب اللفظي، مثل الإهانة، والسخرية والاستخفاف بالطفل، أو قد يقصر الوالدين في رعاية الطفل وتلبية احتياجاته الأساسية، ويقوم ابويه باستغلاله في أمور قد تفوق طاقته، والعنف الموجه ضد الأطفال له انواع واشكال عديدة، سوف نتعرف عليها خلال السطور القادمة.

أنواع وأشكال العنف ضد الأطفال

  1. إيذاء الطفل بدنيًا
  • ضرر جسدي مباشر
  •   إجبار الطفل على الصمت بأساليب عنيفة، مثل الخنق.
  •   التسبب بالألم.
  •   الضرب.
  •   الحرق.
  •   الحبس.
  •   التسميم.
  •   الربط.
  • ضرر جسدي غير مباشر
  •   منع الطفل من الطعام، أو عدم توفير طعام جيد، أو عدمِ إعطائه كفايته منه.
  •   التهاون في حماية الطفل، ومنع الأذى عنه.
  •   منع الطفل من الحصول على العلاج المناسب.
  •   عدم تأمين الهدوء والاستقرار والأمان للطفل.
  1. إيذاء الطفل نفسيًا
  •   الإيذاء اللفظي.
  •   السخرية، والاستهزاء، والاستخفاف بالطفل.
  •   تخويف الطفل وتهديده.
  •   تحقير الطفل ومعاملته كالمنبوذ.
  •   إهمال الطفل والتسبب في ألم نفسي نتيجة عدم الاهتمام به.
  •   التمييز والتفرقة بين الطفل وباقي اخوته.
  •   التفضيل والمقارنة بين الطفل، وبعض اصدقائه او اقاربه.
  •   إهمال صحة الطفل، سواء بدنيًا أو نفسيًا.
  •   عدم إظهار العطف والمحبة والحنان، مما يؤدي الى شعور الطفل بالحرمان والإيذاء.
  •   إسناد مهام يصعب على الطفل القيام بها.
  1. إيذاء الطفل جنسيًا
  •   إيذاء الطفل جنسيًا، واستغلاله من قبل بعض الأفراد الغير أسوياء.
  •   يتعرض الطفل إلى الاستغلال الجنسي احيانًا من اقرب الاشخاص اليه، مثل ان يكون احد اقاربه، او حتى احد افراد اسرته، مما يؤثر أكثر على الطفل.
  •   يستغل بعض الأفراد المرضى الطفل جنسيًا، لأغراض تتعلق بالإشباع الجنسي من خلال الطفل الغير مدرك.
  •   تتمثل أساليب هذا الاستغلال من خلال الاتصالِ الجنسي القسري بالطفل، أو بأسلوب التحايل عليه، مثل التحرش به، من خلال بعض الأفراد الأكبر سنًا.

آثار الناتجة عن العنف ضد الأطفال

  1. يتأثر الأطفال المعنفين بشكل واضح على الصعيد النفسي، والبدني، والانفعالي، والاجتماعي، وذلك على المدى البعيد.
  2. تعتمد نتائج هذا التعنيف على المرحلة العمرية التي ينمو فيها الطفل، والتي تعرض للعنف من خلالها، كما تعتمد على نوعه وطبيعته وكيف واجهه الطفل، وذلك بدرجات ونسب متفاوتة.
  3. يتأثر الطفل الذي تعرض للعنف بشكل مبالغ فيه اذا كان العنف صادر من داخل أسرته، أو من الأفراد المقربين منه.
  4. يتكون لدى الطفل نتيجة للعنف شعور بعدم الأمان والخوف.
  5. يشعر الطفل بفقدان الثقة في نفسه، وفيه من حوله، كما يتردد في القيام بأي شئ.
  6. ينعكس الأسلوب العنيف الذي تعرض له الطفل في أفعاله وتصرفاته، خاصًة في الشارع، أو المدرسة.
  7. يقوم بتفريغ هذه العدوانية من خلال تصرفات غير مرغوبة، و طباع سيئة أو غير مقبولة.
  8. يتشبع الأطفال بالعنف نتيجة كثرة التعرض له، مما يؤدي لحدوث نوبات من الغضب تعتريهم بين الحين والآخر.
  9. يصبح أسلوب حل المشكلات بالعنف في جميع المشكلات التي تواجهه في حياته المستقبلية.
  10. قد يصبح الطفل ديكتاتورًا ومسيطرًا، أو قد يصبح شخص محبط وضعيف الشخصية.
  11.   ينمي الشخصية المتمردة لدى الطفل والرافضة لجميع الامور والقرارات، بسبب أو بدون اى اسباب.
  12.   تتأثر حياة الطفل على جميع الأصعدة، كما يتأثر مستقبله وانجازاته في حياته بشكل عام.

ذات صلة

ذات صلة