شيرين عبد الوهاب تنتظر الحكم النهائي بتهمة الاساءة إلى الدولة

شيرين عبد الوهاب تنتظر الحكم النهائي بتهمة الاساءة إلى الدولة

قررت محكمة جنح المقطم منذ يومين تأجيل الحكم بالقضية الموجهة تجاه المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب والمعروفة إعلاميا بواقعة “بلهارسيا النيل” إلى جلسة 27 من شهر فبراير الحالي وذلك للنطق بالحكم النهائي ضد شيرين عبد الوهاب.

شيرين عبد الوهاب

شيرين عبد الوهاب تنتظر الحكم في قضية  فيديو “البلهاريسيا”

مازالت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب تواجه الدعوى القضائية التي رفعت ضدها من جانب المحامي هاني جاد حيث أقام جنحة مباشرة ضد شيرين من نقابة المهن الموسيقية في الفيديو المعروف إعلاميا بـ فيديو “بلهارسيا النيل”.

حيث قام المحامي هاني جاد بإقامة هذه الدعوى ضدها ووجه لها تهمة الاساءة إلى الدولة المصرية وذلك بعد انتشار مقطع فيديو مسرب من أحد حفلات شيرين وتطلب منها أحد الحضور غنا أغنيتها الشهيرة “مشربتش من نيلها”.

إلا أن شيرين رفضت مازحة معها قائلة “هيجيلك بلهارسيا”، الامر الذي اعتبره المحامي الشهير ونقابة المهن الموسيقية إهانة للدولة المصرية ويؤثر سلبًا على السياحة المصرية التي تسعى الدولة المصرية جاهدًة لتنشيطها.

وقد طالب هاني جاد في نص الدعوى القضائية بتطبيق نص المادة 102 مكرر من قانون العقوبات المضافة بموجب القانون رقم 122 لسنة 1957 والتي عدلت بقانون رقم 34 لسنة 70، حيث أكد توافر الركن المادي والمعنوي في تهكمات شيرين على الدولة.

بناء علي ذلك طلب بتوقيع أقصى عقوبة على شيرين وإلزامها بدفع مبلغ 10 ألاف جنيه مصري على سبيل الغرامة والتعويض المدني المؤقت، بدورها أحالت النيابة القضية للمحكمة للنظر فيها وتم تحديد جلسة 27 فبراير الحالي للنطق بالحكم.

على صعيد آخر تستعد النجمة شيرين لمشاركة النجمة نوال الكويتية لإحياء حفل هلا فبراير بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي في 2 فبراير الحالي، ستقدم من خلال الحفل مجموعة متنوعة من أغانيها القديمة والجديدة.

بعد ذلك تعود شيرين إلى مدينة السويد لاستكمال جولتها الفنية التي بدأتها مع الفنان تامر حسني، ثم تعود بعدها إلى القاهرة لبدء جولتها الفنية هناك.

https://www.instagram.com/p/Ben22FQHion/?utm_source=ig_embed&utm_campaign=embed_ufi_test

كلمات مفتاحية :

اخبار المشاهير تامر حسني روتانا شيرين عبد الوهاب قضية شيرين نوال الكويتية

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة