المرأة العصرية والراقية

الجماع أثناء الحمل .. حقائق وأخطاء يجب معرفتها

الجماع أثناء الحمل حقائق وأخطاء يجب معرفتها

تكثر المخاوف والأقاويل عن الجماع وممارسة العلاقة الحميمة في فترة الحمل، بعض الأقاويل هي مجرد خرافات وأخطاء شائعة لا أكثر، فما هو المسموح به، وما فوائد ومخاطر الجماع أثناء فترة الحمل؟.

فوائد الجماع للحوامل

يعتقد البعض أن ممارسة العلاقة الحميمة في فترة الحمل، يشكل خطرًا على صحة الجنين، وهذا اعتقاد خاطئ وفقا للأطباء، الذين يؤكدون أن ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل، لها العديد من الفوائد على صحة السيدات الحوامل، ومنها: التخلص من التوتر والتقلبات المزاجية التي قد يتعرضن لها، نتيجة للتغيرات الهرمونية، وعلاج لقلة اضطرابات النوم، كما تعمل العلاقة على تحفيز الجسم على إفراز الإندورفين، وهو هرمون مسكن، يساعد على التخفيف من حدة الآلام المرتبطة بالحمل.

أضرار العلاقة الحميمة قبل الولادة

ورغم كل ما مر، يجب أن نحذر من بعض الأضرار التي قد تقود إلى مخاطر، إذ أنه – ووفقا للأطباء أيضا- يجب التقليل عن ممارسة العلاقة قبيل موعد الولادة بشهرين تقريبا وتجنب العنف في العلاقة بكل أشكاله، لتجنب الإصابة ببعض المضاعفات، ومنها ضعف عنق الرحم، إصابة الرحم بالالتهابات، تمزق أغشية الرحم، أو التعرض لمتلازمة المشيمة المنزاحة، حيث تغطي مشيمة طفل في هذه الحالة عنق رحم الأم جزئيًا أو كليًا، ما يتسبب في الإصابة بالنزيف الحاد أثناء الحمل أو الولادة، كما قد يؤدي العنف في العلاقة الحميمة قبيل الولادة بفترة قصيرة إلى الولادة المبكرة، وقبل الموعد المحدد من قبل الطبيب المتابع.

 

يمكنك أيضا قراءة