مجموعة بوتيغا ڤينيتا لما قبل ربيع 2020 للسيدات والرجال

 

 

استمرار، تطور، صقل. بالنسبة إلى مجموعة ما قبل ربيع 2020، يواصل المخرج الإبداعي دانيال لي تعريف واقع خزانة الملابس بالنسبة للحياة المعاصرة. ترتبط القطع بسلاسة مع المجموعات السابقة: فهي تنسج سوية وتوسع كلاً من الاختيارومزاياالدار. انها متقنةوملائمةوراقية.

 

الأقمشة منسابة، وتمنحك إحساساً بالنعومة. تمنحها إعادة تشكيل الصور الظلية رقة جديدة، تماشياً مع الموسم. التصاميمبسيطةومريحةوناعمة، وتلتصق بالجسم دون التسبب في تهيجه. أصبحت الحبكة – وهي تقنية تستخدم في تزيين المجموعات – صغيرة، أو يتم استخدامها على قماش كريب دو شين الناعم. تُستخدم الحبكة الناعمة والدافئة في السترات المبطنة لراكبي الدراجات والقمصان الخفيفة.

تظهر البساطة بشكل واضح في الإكسسوارات: فقد كانت الإلهام للطابع الحيوي لحقيبة باوتش، التي طرحت في ربيع 2019 وابتكرت من قطعة واحدة من جلد الإنترشياتو العلامة المميزة لبوتيغا ڤينيتا. تخبرنا التصاميم الجديدة عنالأقمشة، مع البراعة في صنعزخارفها الهندسية المعمارية. البساطة والنقاء تظهر قوة التصميم.

تتميز لوحة الألوان بألوانها الفاتحة، والدافئة: الرملية المحايدة، والظلال البرونزية، وتناغم الأسود والأبيض إلى جانب اللون الأخضر الفاتح، والأصفر الفاتح والأخضر الداكن.

مجموعة بوتيغا ڤينيتا لما قبل ربيع 2020 للسيدات والرجال

ترتبط الحياكة بالإنترشياتو – فهذا شيء بديهي. تنساب الفساتين المحبوكة بالكامل بنعومة على البشرة، في حين يتم توسيع نطاق النسيج إلى حد كبير على ياقات الملابس والزينة على الصدر. الملابس المحبوكة – مثل الجلود، العلامة المميزة لبوتيغا ڤينيتا- تتصدر مجموعة الملابس الرجالية وملابس الخروج ذات المظهر الذكوري الكلاسيكي بأقمشة فاخرة مع تفاصيل تقنية فائقة الجودة–تعبر عن البراغماتية والعملية والقوة. تتوزع هذه الأشكال والمفاهيم بين الجنسين، مما يؤكد التآزر والاتصال بين هوية كل منهما. فهم يتشاركون شعوراً بديهياً بالسبب الحقيقي للملابس – وظيفتها، وطريقة ارتدائها- بينما يقدمون أيضاً مرادفات متميزة وفردية وفاخرة لبوتيغا ڤينيتا.

تصبح الأشكال الرسومية أنعم من خلال القص والحياكة – سواء في الملابس أو الإكسسوارات. فتبدو تراثاً متأصلاً في أيديولوجية بوتيغا ڤينيتا، وهي جزء من الخصائص التي تميز الدار. وتستخدم لإنشاء والتأكيد على مفردات جديدة.

يمكنك أيضا قراءة