كل ما تريد معرفته عن أملاح الكلى

كل ما تريد معرفته عن أملاح الكلى

كل ما تريد معرفته عن أملاح الكلى

تعتبر الكلى من أهم أعضاء الجسم، ويوجد في جسم الإنسان كليتين تقع كل منهما على  أحد جانبي العمود الفقري في المستوى الأدنى من القفص الصدري، وتحتوي كل كلية على الملايين من الكليونات “الوحدة الوظيفية في الكلى” ، فتلعب الكلى دورًا مهمًا في الحفاظ على الصحة العامة للإنسان، وذلك عن طريق تنقية الدم من الفضلات والسموم، توزيع المعادن والحفاظ على توازن مستويات السوائل في الجسم ، هناك مشكلة تتعرض لها الكلى هي  ترسيب الأملاح مما  يسبب العديد من المشاكل الصحية الأخرى، على رأسها تكون الحصوات، ولتجنب مثل هذه المضاعفات يجب تجنب الأسباب المؤدية لترسب الأملاح في الأساس  .

لذا إليكم في هذا المقال ماهي أسباب الأملاح على الكلى وأعرضها ومضاعفاتها وطرق الوقاية  العلاج .

أسباب الأملاح على الكلى :

السبب الرئيس لترسب الأملاح على الكلى هو الإسراف في تناول الملح والأطعمة التي تحتوي على الأملاح (أملاح الأوكسالات) مع قلة تناول السوائل .

وجود التاريخ العائلي أو الشخصي لحصى الكلى

عمليات قص المعدة التي تزيد من امتصاص الجسم للكالسيوم والمواد الأخرى التي تساهم في تكوين الحصى

الإصابة بمرض السكري

التهاب المجاري البولية

أعراض وعلامات أملاح الكلى :

المغص الكلوي وهو عبارة عن ألم شديد على جانب واحد من ظهرك أو بطنك

ظهور الدم في البول

القيء والغثيان

رائحة البول كريهة

القشعريرة والبرد

الإصابة بالحمى

حاجة متكررة للتبول

تبول كميات صغيرة من البول

الأمراض التي تنتج عن زيادة  أملاح الكلى :

 تؤدي الأملاح لتكون حصوات على الكلى لأن الحصوة عبارة عن أملاح في الأساس لكنها تكبر في الحجم بمرور الوقت خاصة مع الاستمرار في تناول الموالح والأطعمة التي تحتوي على أملاح الأوكسالات أو اليوريك أسيد .

احتباس الماء في خلايا الجسم وتورم في الجسم، بسبب ارتفاع أملاح الصوديوم .

ارتفاع ضغط الدم الذي يمكن أن يسبب ضعف في عضلة القلب، نتيجة لارتفاع أملاح الصوديوم أيضا  .

بطء ضربات القلب، نتيجة زيادة أملاح البوتاسيوم . .

حرقان في البول، نتيجة زيادة أملاح الأوكسالات .

الوقاية من أملاح وحصوات الكلى :

تناول كميات كافية من الماء ويمكن معرفة ما إذا كانت الكميات المتناولة كافية إذا كان لون البول فاتح وصافي .

التقليل من تناول الطعام الذي يحتوي على مستوى عالي من الأملاح .

التقليل من تناول البروتين الحيواني .

علاج أملاح الكلى :

الأدوية مثل :

مسكنات لتخفيف الألم مثل أدفيل، تايلينول، نابروكسين الصوديوم .

المضادات الحيوية في حال وجود عدوى في الكلى .

مدرات البول الثيازيدية لمنع تكوين أحجار الكالسيوم .

بيكربونات الصوديوم أو سيترات الصوديوم لجعل البول أقل حمضية .

حلول الفوسفور لمنع تشكل أحجار الكالسيوم .

تفتيت الحصى :

تستخدم موجة صوتية لتفتيت الأحجار الكبيرة وقد يتطلب هذا الإجراء تخديرا خفيفا، لكنه يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية مثل كدمات على البطن والظهر ونزيف حول الكلى والأعضاء المجاورة .

:  الجراحة

قد يلجأ الطبيب إلى هذا الخيار في حال نتج عن أملاح الكلى أحجار أو حصوات كبيرة، أو في حالة عدم قدرة المريض بالسيطرة على الألم

العلاج المنزلي :

مغلي الشعير:

تحتل مياه الشعير أو مغلي الشعير مراتب عليا في فئة المشروبات الصحية والمفيدة للجسم، فالشعير مصدر جيد للألياف القابلة للذوبان، كما أنه غني بالفيتامينات والمعادن الأساسية مثل: النحاس والحديد والمغنسيوم والزنك والمنجنيز. بالإضافة إلى كل ما سبق يساعد مغلي الشعير الجسم في التخلص من السموم وحصوات الكلى ومشكلات المثانة والمسالك البولية، ومغلي الشعير من المشروبات المدرة للبول لذلك يستخدم على نطاق واسع في دول مختلفة على رأسها الهند حيث يأخذونه يوميا للوقاية من الإصابة بأمراض الكلى والمسالك البولية المختلفة .

 

كلمات مفتاحية :

أدوية أملاح الشعير الكلى علاج نصائح

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة