لا تهملي ألم الفك

لا تهملي ألم الفك

لا تهملي ألم الفك

غالبا ما يوصف ألم الفك على أنه ألم غير محتمل ، ويمكن أن يحدث فجأة ويبدأ معتدلا إلى أن يصبح أكثر شدة مع مرور الوقت ، وألم الفك من الحالات الشائعة التي يشعر بها الكثيرون عند الاستيقاظ من النوم ، فهناك العديد من الأسباب المحتملة لألم الفك وقد تكون هذه الأسباب مرتبطة بالإصابات الجسدية أو مشاكل الأعصاب ، أو مشاكل الأوعية الدموية .

أعراض ألم الفك :

أعراض ألم الفك تختلف تبعا للسبب وقد تشمل :

_ ألم الوجه الذي يزداد سوءا عند تحريك الفك

_ الصداع مع أو بدون ألم الأذن والشعور بالضغط خلف العينين

_ آلام في الأذن وطنين

_ مشاكل في استقامة الفك

_ صدور صوت النقر أو أصوات عموما مع فتح أو إغلاق الفك

_ الشعور بالدوار وتشنج الفك

_ وجع الأسنان وتورم الوجه

_ الشعور بألم عصبي مثل الحرق

_ رقة المفاصل والعضلات ، والحركة المحدودة

يجدر الإشارة إلى أن المفصل الصدغي هو المسؤول عن حركة الفك السفلى ، وهو عادة ما يكون عن هذه الآلام .

 ويجب استشارة الطبيب من أجل التوصل إلى سبب الألم حتى يتم العلاج .

أسباب ألم الفك :

_ الأسنان المنحلة : هي نتيجة إصابة الأسنان أو العصب وعادة ما يحدث ذلك عند إهمال تجويف الأسنان وتركها دون علاج لفترة طويلة ، وفي هذه الحالة تبدأ البكتيريا بالتراكم وتسبب إنشار العدوى إلى جذور السن ، ويمكن أن تؤثر على أنسجة العظام المحيطة ، ما تسبب آلام شديدة في الفك .

_ الضغط النفسي : الضغط النفسي يجعل الشخص يجز على أسنانه أثناء النوم ، مما يؤثر على قوة عضلات الفك .

_ الصدمات : الصدمات الموجهة للفك بطريقة مباشرة ، تؤثر على الحركة الفسيولوجية له وللأربطة والأنسجة المحيطة به ، ما ينتج عنه خلل بحركة الأسنان .

_ الانزلاق الغضروفي لمفصل الفك : فينتج عنه حركات لا إرادية للفك أثناء النوم .

_ التهاب المفاصل : من ضمن الأسباب ، حالات التهاب المفاصل مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل التنكسية ، مما يؤدي إلى جعل عظام الفك ضعيفة وأقل سماكة .

_ مشاكل الجيوب الأنفية : حيث تؤثر تلك الحالة على تجاويف الأنف .

_ ألم الأعصاب : يحدث هذا النوع من الألم على المدى الطويل عندما تصبح الأعصاب تالفة ، وترسل إشارات الألم إلى الدماغ ، وهذا الألم يمكن أن  يكون مستمر أو يحدث من وقت إلى آخر .

علاج ألم الفك :

علاجات طبية

يمكن علاج مشكلة تشنج الفك من خلال بعض الأمور، وهي :

العلاج الطبيعي: والذي يساعد في إرخاء العضلات، ويقلل من الآلام ويسهل حركة فتح وإغلاق الفم، وهذا يتطلب القيام ببعض الحركات والتمارين التي يصفها أخصائي العلاج الطبيعي .

علاج المشكلة المسببة للتشنج: وفقا للحالة المرضية يحدث التشنج، وبمجرد علاج المشكلة يبدأ الشعور المؤلم بالتلاشي .

فمثلا إذا كان السبب هو خراج اللثة، فبعد علاجه سوف يتوقف حدوث التشنج .

وكذلك إذا ارتبط التشنج بإجراء عملية جراحية، فسيكون الألم مؤقت وينخفض بشكل تدريجي .

تناول أدوية مضادة للالتهابات: والتي تسبب في حدوث هذا التشنج، ويجب استشارة الطبيب لوصف الدواء المناسب .

علاجات منزلية

كما أن هناك بعض العلاجات المنزلية البسيطة التي يمكن القيام بها لتقليل التشنجات، وهي :

الكمادات الساخنة: تساهم الكمادات بشكل كبير في الحد من التشنج، والتي يمكن القيام بها منزليا من خلال منشفة نظيفة بعد غمرها بماء ساخن ووضعها برفق على جانبي الفم .

القيام ببعض تمارين الفك: مثل البدء بفتح الفم ببطء وإغلاقه مرة أخرى، ومع الوقت سوف يعود الفك إلى طبيعته .

تجنب العادات الخاطئة: سواء في النوم أو أثناء الجلوس أمام الأجهزة اللوحية لفترات طويلة، حيث أن توقف حركة الفك قد يسبب تشنجه .

تجنب الأطعمة الصلبة: التي تتطلب مجهود كبير أثناء مضغها، والاكتفاء بالأطعمة اللينة والسوائل، وذلك لفترة قليلة من الوقت حتى يصبح المريض قادراً على فتح الفم جيدا .  

كلمات مفتاحية :

آلام ألم الفك الفك اللثة علاج نصائح

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة