ارتفاع الكوليسترول وعلاقته بالنوبات القلبية

ارتفاع الكوليسترول وعلاقته بالنوبات القلبية

ارتفاع الكوليسترول وعلاقته بالنوبات القلبية

يحتاج الجسم إلى مادة الكوليسترول الشمعية لبناء الخلايا الصحية ، ولكن قد يتسبَّب ارتفاع هذه المادة في زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

حيث تتكون ترسُّبات دُهنية في الأوعية الدموية الخاصة بالمريض ، والتي بدورها  تنمو وتؤدي إلى صعوبة تدفق الكمية الكافية من الدم عبر الشرايين ، وأحيانًا ما تنفجر تلك الترسُّبات فجأةً لتُشكِّل جلطة تسبب النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع الكوليسترول ليس له أعراض ، ولكن يمكن إجراء اختبار الدم فهو الطريقة الوحيدة للكشف عنه.

أسباب ارتفاع الكوليسترول

هناك عوامل تسبب ارتفاع الكوليسترول في الدم وهي تنقسم إلى :

  • عوامل يمكن التحكم فيها، مثل عدم الحركة، والسمنة، واتباع نظام غذائي غير صحي.
  • عوامل لا يمكن التحكم بها. مثلاً، قد يمنع التكوين الجيني الخلايا من التخلص من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة من الدم بشكل أفضل أو يتسبب في إنتاج الكبد قدرًا كبيرًا من الكوليسترول.

وتكمن عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالكوليسترول الحاد فيما يلي:

* حمية غذائية فقيرة.  يساعد تناول الدهون المشبعة، الموجودة في المنتجات الحيوانية، والدهون غير المشبعة، الموجودة في بعض المخبوزات المصنعة تجاريًّا، في ارتفاع مستوى كوليسترول. وأيضا اللحوم الحمراء، ومنتجات الألبان كاملة الدسم.

* السِّمنة. إذا كان مؤشر كتلة الجسم بمقياس 30 أو أكثر فهذا يعرضك لخطر ارتفاع الكوليسترول في الدم.

* قلة ممارسة الرياضة. تساعد التمرين على زيادة الكوليسترول الحميد أو الكولسترول “الجيد” في الجسم، مما يجعله أقل ضررًا.

* التدخين. تدخين السجائر يدمر جدران الأوعية الدموية مما يجعلها أكثر عرضةً لتراكم الرواسب الدهنية.

* العمر.  خطر ارتفاع الكوليسترول في الدم يزيد مع زيادة العمر، فيصبح الكبد أقل قدرة على إزالة الكوليسترول الضار.

* داء السُّكَّري. يساهم ارتفاع السكر في الدم في ارتفاع مستويات الكوليسترول الحاد.

الأمراض التي  يسببها الكوليسترول

    الإصابة بتصلب الشرايين

 الذبحة الصدرية ، وأعراض أخرى لمرض الشريان التاجي.

النوبات القلبية. 

 السكتة الدماغية. 

للوقاية من ارتفاع نسبة الكولسترول، يمكنكَ:

* اتباع نظام غذائي قليل المِلح يُركِّز على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة

* الحدُّ من كمِّيَّة الدهون الحيوانية واستخدام الدهون الجيِّدة بصورة معتدلة (زبدة جوز الهند وزيت الزيتون)

* التخلُّص من الوزن الزائد

* الإقلاع عن التدخين

* ممارسة التمارين معظم أيام الأسبوع

* الإقلاع عن تَناوُل الكحول

* التكيف مع الضغوط الحياتية

ويجب الإشارة إلى أن الكولسترول يعتبر من الأمراض الوراثية ، لذا لابد من المتابعة المستمرة لمن لهم تاريخ عائلي مع هذا المرض ، كما يجب زيارة الطبيب لأجراء اختبار الكولسترول للكشف المبكر عن ما إذا كان هناك احتمالية الإصابة به.

كلمات مفتاحية :

القلب الكوليسترول علاج غذاء نصائح

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة