Jaeger-LeCoultre تلقي الضوء على المهارة والأسلوب

Jaeger-LeCoultre تلقي الضوء على المهارة والأسلوب

استضافت دار الساعات العريقة جيجر لوكولتر  Jaeger-LeCoultre، باعتبارها الراعي الرسمي لمهرجان البندقية السينمائي الدولي للسنة الرابعة عشرة على التوالي، 80 شخصية من عالم السينما في قصر بيزاني موريتا الرائع.

وفي تحية إلى فن صناعة الأفلام، رحبت مديرة الدار التنفيذية كاثرين رينييه بالممثل البريطاني بيندكت كامبرباتش والممثل الكوري الجنوبي لي بيونغ هون في قصر استضاف سابقاً قيصر روسيا بول الأول، وجوزفين بونابرت، والإمبراطور الروماني المقدس جوزيف الثاني، وغوته.

وشهدت هذه السهرة أنشطة بارزة تمثلت في إلقاء بيندكت كامبرباتش، سفير جيجر لوكولتر، رسائل حية. وتشكل الرسائل الحية مبادرة خيرية ترمي إلى النهوض بمحو الأمية وتعزيزها من خلال دعوة فنانين عالميين إلى قراءة رسائل تاريخية بصورة مباشرة على خشبة المسرح بينما يضيفون استعراضهم الفني الخاص على النص الأصلي.

وتعتز جيجر لوكولتر بدعم هذه المبادرة التي تحتفي بالموهبة الطبيعية والاستعراض الفني الفردي والفرحة الدائمة النابعة من ذكريات مشتركة.

ارتدى كل من بيندكت كامبرباتش ولي بيونغ هون ساعتين من مجموعة جيجر لوكولتر بولاريس التي طُرحت عام 2018 بمناسبة المعرض الدولي للساعات الفاخرة والتي استلهمت تصميمها من ساعة الغطس ميموفوكس بولاريس الصادرة عام 1968.

وتستأثر مجموعة جيجر لوكولتر بولاريس 2018 بذات الأناقة الرياضية وروح المغامرة اللتين تحلت بهما الساعة الأصلية. علما أن الساعة التي ارتداها بيندكت كامبرباتش من جيجر لوكولتر بولاريس ميموفوكس متاحة بإصدار محدود يقتصر على 1000 ساعة.

أما لي بيونغ هون، فاختار ارتداء ساعة جيجر لوكولتر بولاريس كرونوغراف من الذهب الوردي ومينا بلون الأنثراسيت وميزان تأرجحي من الذهب الوردي، وهي ساعة فريدة من نوعها ومتاحة حاليا بمعدن ثمين.

وحضر الحفل أيضا فنانات ومدونات من العالم العربي، كالممثلة المصرية نيللي كريم التي ارتدت ساعة راندي فو أيفي سيكريت من جيجر-لوكلوتر، والمدونة الكويتية نهى نبيل التي تألقت بساعة راندي فو سوناتينا، وأيضاُ المذيعة سارة مرار التي وقع اختيارها على ساعة راندي فو سيليستيال للتباهي بجمالها على السجادة الحمراء.

كلمات مفتاحية :

جيجر- لوكولتر ساعات جيجر لوكولتر عدنان الكاتب محاور المشاهير عدنان الكاتب

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة