العطارة الشهيرة Dylan Blue تتحدث عن تعاونها مع دار فرساتشي  

العطارة الشهيرة Dylan Blue تتحدث عن تعاونها مع دار فرساتشي  

باريس ـ عدنان الكاتب

في هذا الحوار مع العطارة الشهيرة Dylan Blue نتعرف عن قرب إلى تعاونها مع دار “فرساتشي” Versace الشهيرة لابتكار العطر الجديد Versace Dylan Blue Pour Femme، حيث عبرت عن سعادتها بالتعاون مع هذه الدار الأيقونية.

ما مصدر وحي هذا العطر؟

من دار “فرساتشي” Versace، فهي تذكّرني بأنوثةٍ واثقة، بامرأة ساحرة وشغوفة ومُرهفة، جذّابة وديناميكية تتمتّع بأناقة بارزة في آنٍ معا، فكان على العطر أن يأتي تعبيرا ساحرا وجذّابا عن تلك الأنوثة تماشيا مع أصول العلامة المتعدّدة الأوجُه.

كيف كان التعاون مع علامة أيقونية في مجال الموضة مثل “فرساتشي” Versace؟

كان من دواعي سروري دعوتي للتعاون مع هذه العلامة الأيقونية وجودتها المُطلقة وموادها المتأنّقة الغنيّة بالتباينات والأصيلة والقويّة. تعمل شركة Euroitalia منذ سنوات عدّة مع دار “فرساتشي” Versace لتصميم العطور، وعملَت صلة وصل لتفسير وبلورة الطلب الذي أتى من دوناتيلاّ فرساتشي. وكان الهدف الكشف عن كامل قوّة كل امرأة وأوجُهها المتعدّدة والتركيز على كل ما يجعل من هذه المرأة امرأة فريدة ولا تُنسى في عطرٍ واحد.

ما الدرجات الأساسية لهذا العطر؟ وكيف تتميّز عن غيرها من عطور “فرساتشي” Versace؟

هذا العطر فريد من كل النواحي. تطغى عليه درجات غنيّة بأريج الأزهار والفاكهة تندمج بشكلٍ مثالي مع قلب العطر – الغنيّ هو أيضا بأريج الأزهار – لمنح التركيبة حداثة جديدة. أما الدرجات الخفيفة، فهي ضرورية لثبات العطر، وهي تتداخل بشكل تام مع قلب العطر. لقد استخدمتُ مزيجا من المكوّنات المختبريّة الفريدة مثل شيسوليا وبيتاليا وروزيفوليا. إن نكهة تفاح “غراني سميث” هي فاكهة غنيّة بالعصير تمنح الجزء الزهريّ إيقاعَ باقة معاصرة تتحوّل فيها الأزهار الأيقونية إلى نقيعٍ ثلجيّ يندمج تماما مع الأزهار الخيالية البريّة من أجل أثرٍ يدوم ولا يُنسى. بدت نكهة تفاح “غراني سميث” كالمقدّمة المثالية لهذه الباقة الزهريّة بسبب أوجُهها اللذيذة وجاذبيّتها الغنيّة بدرجات الفاكهة. بالنسبة إليّ، تلتقط طاقتها المشرقة والحمضيّة قوة الشباب بطريقة لا تُقاوَم. فإن زهرة نسرين (إيجلانتين) هي زهرة شجيرة ورد بريّة غير مُروّضة ورقيقة في الوقت نفسه: قويّة ومنيعة بفضل قدرتها على التأقلم مع ظروف قصوى ومسيطرة مع قلب مُفعم بالأنوثة. هذا هو بالنسبة لي ما يجعل من هذا العطر عطرا فريدا: ففي عالمنا اليوم، على هذا المرأة أن تفرض وأن تُبرز أيضا ناحيتها الرقيقة والجذّابة، اللامعة مثل حريرٍ انسيابي، الأنيقة والمتمرّدة في آنٍ معا. إن توافق البرسيم ونبتة أذن الفأر هو مزيج من الدرجات الطاغية الفريدة استخدمته لتوليد تباينات وعمقٍ غنيّ بالألوان أضيفه إلى العطر بشكل عام. أدمج بين تناغمات جذّابة مثل بتلات نضرة سهلة وانسيابية تجعلنا نشعر بالارتياح ودرجات أخرى أقوى ومتألّقة ومُشمسة ومرحة.

ما الدرجات العطرية المفضّلة بالنسبة إليكِ؟ ولماذا؟

الذكرى العطريّة الأولى والأقرب إلى قلبي هي الكولونيا التي كانت أمّي تستعملها. كنتُ أسألها دائما كيف بإمكان سائل شفّاف أن يفوح بعطرٍ لذيذ لهذه الدرجة! حاولت أن تقول لي إنه يحتوي على أزهار، لكنني لم أتمكّن من رؤيتها! إضافة إلى عطر والدتي، فإن الذكريات العطريّة المفضّلة بالنسبة ليّ هي تلك التي ترتبط بحياتي، تلك البتلات الشفّافة والعطور النقيّة والدرجات البلسمية الدافئة التي تذكّرني بالصفاء الجسدي والأخلاقي أيضا. نوعٌ من الشعور بالنظام في حياتنا.

هل بإمكانكِ وصف المرأة التي تستعمل عطر Versace Dylan Blue Pour Femme؟

فكّرتُ بأنوثةٍ واثقة غنيّة بالإرهاف الساحر، قوة جذّابة وديناميكية ذات أناقة متألّقة ومشرقة في الوقت نفسه. إن هذا العطر هو تعبير جديد ولافت عن الأنوثة بالنسبة لكل نساء العالم! أعتقد أن امرأة “فرساتشي” Versace تبقى دائما قويّة، لكنها تبقى قويّة مع أنوثة بارزة سواء في مجال العطور أو الموضة.

كيف كانت مشاركة دوناتيلا فرساتشي في هذا العطر؟

أرادت السيدة فرساتشي أن يكون هذا العطر تكريما للأنوثة، عطرا قويّا ومُرهفا وأنيقا يكون ابتكاره للمرأة التي تُدرك قوة إرهافها. فهذا هو تعريفي لهذه المرأة؛ إنه باقة خيالية متعددّة الأوجُه تماما مثل أيقونة “فرساتشي” Versace المعاصرة. انطلقتُ من الصورة التي كوّنتها دوناتيلاّ فرساتشي عن المرأة التي ترتدي عطر Versace pour Femme Dylan Blue، امرأة شابة وحديثة وعازمة تعيش في عالمٍ رجالي من دون أن تتخلّى عن أنوثتها وعن إبراز شخصيّتها وقوّتها. وغمرتُ هذه المرأة بهذه الباقة الخياليّة الساحرة والفاتنة. انطلاقا من ذلك، قرّرنا بالتعاون مع شركة Euroitalia احترامَ جينات العلامة المتعدّدة الأوجُه وتصميم عطر ابتكاري ومعاصر ذي إيقاع وشخصية جميلة.

كلمات مفتاحية :

Versace عدنان الكاتب محاور المشاهير عدنان الكاتب

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة