أفكار ومعتقدات خاطئة عن الجماع والعلاقة الزوجية

أفكار ومعتقدات خاطئة عن الجماع والعلاقة الزوجية
أفكار ومعتقدات خاطئة عن الجماع والعلاقة الزوجية

أفكار ومعتقدات خاطئة عن الجماع والعلاقة الزوجية

منذ الصغر يتم زراعة أفكار ومعتقدات خاطئة عن العلاقة الجنسية بين الأزواج و الجماع ، ومصدر هذه الأفكار الخاطئة، إما الأصدقاء غير الواعين، أو الأفلام الإباحية، بالإضافة إلى بعض الموروثات المتناقلة عبر الأجيال.

وفي الغالب يتبنى الرجال بعض الأفكار المغلوطة عن العلاقة الحميمة، الأمر الذي قد يؤثر عليهم سلبا أو على علاقتهم الأسرية، الخاصة منها والعامة.

 

أفكار ومعتقدات خاطئة عن الجماع والعلاقة الزوجية

ضعف الانتصاب والمشكلات صحية

يرجع العديد من الأشخاص ضعف عملية انتصاب العضو الذكري، إلى بعض المشكلات الصحية، ولكن هذا ليس صحيحا بشكل دائم، فقد يكون السبب غير ذلك، حيث من الممكن أن تؤثر الحالة النفسية للرجال، أو التوتر، أو التفكير، سلبًا على الرغبة الجنسية وعدم الانتصاب، لكن إذا كان الأمر يحدث بصورة متكررة دون وجود أي سبب نفسي، فلابد من استشارة الطبيب.

الأفلام الإباحية مصدر الثقافة الجنسية

يلجأ كثير من الشباب والرجال، لمتابعة الأفلام الإباحية، بحجة التعلم، لكن في الحقيقة مشاهدة هذه الأفلام تضر ولا تنفع، لأنها تحوي بعض العادات والأفعال التي لا تمت للواقع بصلة، وقد تؤدي لحدوث مشكلات زوجية تدمر العلاقات.

طول مدة العلاقة الجنسية

يعتقد البعض أن طول مدة العلاقة الحميمة مع الزوجة وتأخر عملية القذف، دليلًا على تمتعه بصحة جنسية جيدة، لكن لا يمكن اعتبار ذلك صحيحًا، لأن هناك بعض العوامل الأخرى التي تتحكم في طول أو قصر مدة العلاقة.

الانتصاب والرغبة

حدوث انتصاب العضو الذكري في أي وقت من الأوقات، ليس دليلا على رغبة الرجل في ممارسة العلاقة الزوجية، حيث يلاحظ بعض الرجال انتصاب عضوهم الذكري عند الاستيقاظ من النوم، ويرجع ذلك لأسباب أخرى غير الرغبة، وإن كان الانتصاب صباحا يعده الأطباء دليل على الخصوبة وفقا لدراسة حديثة

طول العضو الذكري

لا توجد أي علاقة تربط بين حجم أو طول العضو الذكري، وبين زيادة المتعة والسعادة الزوجية، حيث أن هناك بعض العوامل التي تتحكم في الاستمتاع بالعلاقة كالحب المتبادل بين الطرفين، واتباع أساليب المداعبة وفهم احتياجات الطرف الآخر.

المرأة لا تفكر في الجماع

يعتقد البعض بأن النساء لا تفكر في العلاقة الجنسية مثل الرجال، وأنهن تعانين من البرود الجنسي، ولكن في الحقيقة أن النساء تستمتعن مثل الرجال بالعلاقة وأحيانا يكون استمتاع المرأة أكثر وأكبر من الرجل، كما أنها قد تفكر فيها مثل الرجل تماما.

الواقي الذكري

من الأفكار المغلوطة، أن الواقي الذكري يمنع المتعة الجنسية، وهذا غير صحيح لتوقف ذلك على بعض العوامل كنوع الواقي، ومدى ملائمته للشخص الذي يستخدمه، في الحقيقة أن بعض الرجال يرتدون الواقي في الأساس لزيادة المتعة، حيث إنه يؤخر عملية القذف ما يؤدي لزيادة الإمتاع.

كلمات مفتاحية :

أفكار خاطئة الجماع العلاقة الجنسية العلاقة الحميمة العلاقة الزوجية الواقي الذكري

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة