المرأة العصرية والراقية

اعراض التهاب الغدد اللمفاوية – والأسباب وطرق منزلية للعلاج

تعتبر الغدد اللمفاوية إحدى مكونات الجهاز المناعي، فهى تعد مسئولة عن تنقية الدم من أي سموم أو فيروسات توجد به، وفي بعض الأحيان تتعرض هذه الغدد للإلتهاب الشديد والذي يحدث نتيجة العدوى البكتيرية أو الفيروسية، وسنتعرف فيما يلي على اعراض التهاب الغدد اللمفاوية وطرق علاجه بالتفصيل من خلال المقال.

اعراض التهاب الغدد اللمفاوية

تتمثل أعراض الإلتهاب في مايلي:

  • الإحساس بالتعب والإرهاق المستمر.
  • سيلان بالأنف.
  • التهاب شديد في الحلق.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ألم في جميع مناطق الجسم المختلفة.
  • تورم بمناطق عديدة بالجسم كأسفل الذقن والمنطقة المحيطة بالأذن، وكذلك الجزء الأعلى من الرقبة.
  • ضعف في الشهية وفقدان الوزن.
  • التعرق الدائم وتحديدًا بوقت الليل.
  • تضخم بالغدد الليمفاوية بجميع مناطق الجسم.

أسباب التهاب الغدد الليمفاوية

أثبتت الأبحاث العلمية أن التهاب الغدد الليمفاوية يرجع في الأساس للإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية، ولكن في بعض الأحيان قد يرجع التهاب الغدد الليمفاوية لأسباب أخرى من أهمها ما يلي:

  • التهابات شديدة بالحلق.
  • الإصابة بالحصبة.
  • التهابات بالأسنان والأذن وكذلك اللثة.
  • التهابات بمناطق مختلفة من الجلد.
  • الإصابة بجروح عديدة.
  • مرض السل.
  • الإصابة بأمراض نقص المناعة.

ملحوظة هامة: ينبغي التوجه لزيارة الطبيب المختص في حالة إذا كان التهاب الغدد الليمفاوية يرجع لإحدى الأسباب السابقة.

وذلك لتناول المسكن اللازم أو الأدوية المضادة للإلتهاب والتورم، كما أن هناك بعض الحالات تستدعي تناول المضادات الحيوية.

علاجات منزلية لإلتهاب الغدد الليمفاوية

تساعد هذه الطرق والعلاجات المنزلية على التخفيف من حدة التهاب الغدد الليمفاوية، وتتمثل هذه العلاجات في مايلي:

  • عمل كمادات باردة ودافئة حيث ينصح بعمل هذه الكمادات بشكل مستمر لتقليل أي تورم في مناطق التهاب الغدد الليمفاوية، ومن الممكن أن يتم التبديل بين كل من الكمادات الباردة والكمادات الدافئة لتخفيف الإلتهاب.
  • الإكثار من تناول السوائل كالماء وكذلك المشروبات الدافئة والعصائر الطبيعية التي تساعد في تقليل العدوى المصاحبة لإلتهاب الغدد الليمفاوية.
  • الإهتمام بأخذ قسط كافي من الراحة وذلك لأن الراحة تساعد على تنشيط وتحسين وظائف الجهاز المناعي، كما تعمل أيضًا على التغلب علي أي عدوى فيروسية أو بكتيرية.