هل من علاج لفيروس كورونا المستجد وأي العلاجات فعال أكثر في الشفاء

هل من علاج لفيروس كورونا المستجد وأي العلاجات فعال أكثر في الشفاء

هل من علاج لفيروس كورونا من أجل الإجابة على هذا السؤال، عكف الكثيرمن العلماء وشركات الأدوية لإيجاد علاج فعال لهذا الفيروس المميت، دون آثار جانبية على المرضى.
لذلك سنتعرف من خلال هذا الموضوع على أكثر الأدوية التي ثبت حتى الآن تأثيرها الإيجابي على كوفيد 19.

هل من علاج لفيروس كورونا

تعمل الكثير من الشركات ومختبرات الأدوية بجدية تامة، للوصول لعقار يساعد الأشخاص في التعافي من هذا الفيروس.
وتم التوصل إلى أكثر من علاج تم خضوعهم جميعًا للتجارب، التي أظهرت نفس النتيجة لكلٍ منهم.
لكن يمكننا القول أن هذا التقدم الذي تم إنجازه يعد خطوة بسيطة للغاية، ضمن مشوار طويل الأمد للتوصل لعلاج ناجح على المدى الطويل، دون حدوث أي أضرار للمرضى.
والجدير بالذكر أن الأطباء لم يكن موقفهم سلبي تجاه إيجاد علاج لكورونا، ولكن قاموا باللجوء للعديد من الأدوية التي توجد بالفعل في السوق وتستخدم لعلاج أمراض أخرى.

الأدوية المستخدمة في علاج كوفيد19

يمكننا التحدث عن بعض العلاجات التالية:

عقار ديكساميثازون

ساهم هذا العلاج في إنقاذ أرواح الكثير من المرضى على مستوى العالم، حيث عمل على إنقاذ مريض من كل ثمانية مرضى تم وضعهم على أجهزة التنفس الاصطناعي في انجلترا.
ومايميز هذا العلاج أنه رخيص الثمن، ومتوفر في انجلترا منذ أكثر من ستين عامًا، كما أنه مركب من “الستيرويد”.
وقد تم تقديم هذا العلاج في وقت الخطر ببريطانيا، وأثبت فاعليته.

العلاج ببلازما الدم

لجأ الأطباء إلى بلازما الدم الخاصة لمرضى أصيبوا بالفيروس من قبل ثم تعافوا، وذلك لاحتواءها على أجسام مضادة للمرض.
وقيل في أمريكا بشأن هذا العلاج، أنه من الممكن تفادي حدوث وفيات تصل لـ35% عند استخدام هذا العقار.

ريميديسفير

تم الحصول على موافقة لاستخدام هذا العلاج في عدة دول منهم الولايات المتحدة، وسنغافورة والهند.
كما تم الجوء إليه لإنقاذ المصابين الذين يعانون من أعراض خطيرة، في اليابان واستراليا، والاتحاد الأوروبي.

العلاج في المنزل

ويتم من خلال عزل المرضى بالمنزل إذا كانت حالتهم ليست خطيرة، ويعانون من أعراض طفيفة، شرط عدم الاختلاط مع باقي أفراد العائلة مع صرف كافة العلاجات اللازمة للمريض.

كلمات مفتاحية :

العلاج ببلازما الدم ريميديسفير عقار ديكساميثازون غلاج فيروس كورونا

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة