اكتئاب العيد وأسبابه الشائعة وطرق العلاج الأكثر شيوعاً

اكتئاب العيد وأسبابه الشائعة وطرق العلاج الأكثر شيوعاً

هل سمعت من قبل عن اكتئاب العيد وأعراضه؟ في هذه المقالة نناقش معكم حالة الاكتئاب التي تصيب البعض منا أثناء الأعياد كما نقدم لكم نصيحة سريعة لتجديد الطاقة للحفلات والتجمعات العائلية مع البوفيهات الكبيرة ووجبات العشاء. 

اكتئاب العيد

من المعروف أن فترات الأعياد يسبقها نوع من التجهيز والضغط النفسي الذي يحدث أو ينتج عن زيادة المصروفات في هذه الفترة والأرق واضطراب النوم كل ذلك يسبب اكتئاب أو يثير حالة نفسية تجعل الإنسان مكتئب يوم العيد فقد تدفعه إلى تذكر الأشياء المزعجة كفقدان شخص ما مما يثير في نفسه الحزن ويفقده بهجة العيد والتواصل الاجتماعي وهو ما يطلق عليه علماء النفس متلازمة الفقد أو الكرسي الغائب أي تذكر الإنسان شخص قريب رحل عن عالمنا ويحزن عليه حتى وإن كان مضى على رحيله فتره كبيره من الوقت.

أبرز الأسباب 

إضافة للأسباب التي ذكرناها أعلاه يمكن أن يحدث الاكتئاب نتيجة التواصل العائلي والتجمعات بين الأهل والنقاشات التي تثير الحسابات الشخصية او بعده الذكريات المزعجة حيث يكون التفاعل العائلي في تلك المناسبات سبب في حدوث الاكتئاب عند بعض الأشخاص وخاصة الذين يعانون من حساسية ومشاكل معينة مثل البطالة، العنوسة، الطلاق وما إلى ذلك.

اكتئاب العيد

اكتئاب العيد

العلاج

  • الانسحاب من النقاشات المزعجة والأشياء التي تثير الاكتئاب في نفسية الإنسان يعتبر إحدى طرق العلاج وقد يكون الذهاب الى الفراش والنوم لبعض الساعات حل لتهدئة النفس والترويح عنها.
  • هل سمعت من قبل عن مبدأ يسمى التأثير الغذائي على النفس؟ باختصار  هذا هو المبدأ الذي ينص على أن جسمك يجب أن يتناول الأطعمة المحببة كأن تتناول وجبة من الديك الرومي المشوي والحشو والبطاطا الحلوة أو قطعة الكيك المغطاة بالكريمة المخفوقة أو بعض الشيكولاتة فقد تكون لهذه الأطعمة تأثير على نفسيتك وتحسين لطاقتك لتجنب الاكتئاب لأن جسمك يرسل إلى عقلك إشارة معينة ينتج عنها إفراز هرمون السعادة.
  • التنزه في مكان لطيف لا شك أنه سيجعلك تسترخي ويهدئ من أعصابك.
  • وأخيرا وليس آخرا إذا استمر الاكتئاب لفترة طويلة يمكن اللجوء للحل النفسي أو استشارة طبيب.
    اكتئاب العيد

    اكتئاب العيد

ذات صلة

ذات صلة