المرأة العصرية والراقية

علامات تدل على انتهاء العلاقة العاطفية

أكد العديد من المختصين وجود علامات تدل على انتهاء العلاقة العاطفية حيث أن الرومانسية والاهتمام بالطرف الآخر أساس لنجاح العلاقة، وفي حال اختفاء المشاعر والتغافل عن متطلبات الشريك العاطفية، فهذا يعني أن العلاقة العاطفية قد أوشكت على الانتهاء وأن الوقت حان لانهاء هذه العلاقة، وللتعرف على العلامات التي تؤكد انتهاء هذه العلاقة نوصيكم بمتابعة السطور التالية.

انتهاء العلاقة العاطفية

هناك مجموعة من العلامات التي تنذر بقرب انهاء العلاقة العاطفية، وأنه من الصعب الاستمرار في هذه العلاقة.

وتتمثل أهم وأبرز هذه العلامات في الآتي:-

ضعف الثقة بين الزوجين

تعد الثقة واحدة من أهم وأبرز الأجزاء التي تقام عليها العلاقة العاطفية، وعند فقد هذه الثقة فمن المؤكد أن الوقت قد حان لإنهاء هذه العلاقة.

حيث أن الشك وضعف الثقة في شريك الحياة يؤدي إلى الانهيار المطلق للعلاقة والأسس التي بنيت عليها.

وهذا الأمر يتسبب في الغيرة والغضب والتملك والمشاعر السلبية التي تؤدي إلى تسميم العلاقة العاطفية، ويصبح من الصعب العودة إلى نقطة البداية من جديد.

انتهاء العلاقة العاطفية

قيم مختلفة بين الزوجين

تحتوي كل علاقة على تفاوض واستيعاب قيم شريك الحياة، ولكن في بعض الأحيان تكون القيم مميزة ومختلفة للغاية.

بحيث لا يمكن التوفيق بينهما أبداً دون حل وسط جذري من المحتمل أن يتسبب في حدوث خلاف.

ففي حال وجود قيم مختلفة بين الزوجين فمن الأفضل لكلا الطرفين إنهاء العلاقة على الفور والمضي قدماً.

عدم وضع الخطط المشتركة

جميعنا نضع خطط للمستقبل نسعى دائماً نحو تحقيقها وهذه الخطط لابد من اعتبار الشريك الآخر جزء منها حتى لو لم تشمله الخطط بشكل مباشر.

وفي حال عدم وضع الخطط المستقبلية مع الشريك فهذا يعني أن الوقت قد حان لإنهاء العلاقة في أسرع وقت ممكن.

انتهاء العلاقة العاطفية

انعدام المتعة

من المفترض أن تكون العلاقات العاطفية ممتعة، وفي حال فقد عنصر المتعة فقد يكون هو الوقت المناسب لإنهاء العلاقة.

فإذا وجد أحد الطرفين نفسه غير قادراً على استعادة إحساس المرح والمتعة، وأن الأيام كلها أصبحت مملة وأن كل محاولة للمرح تقابل بالضيق والنفور.

فهذا يعني أن العلاقة العاطفية أصبحت على وشك الانتهاء لأن فقد المرح والمتعة لا يتوافق تماماً مع العلاقة العاطفية المثالية.