المرأة العصرية والراقية

أسباب إهمال الخطيبة لخطيبها

تلاحظ في الآونة الأخير إهمال الخطيبة لخطيبها وعدم مراعاة شعوره، وهي من الأمور التي يتفاجأ بها الخطيب وتتسبب في انزعاجه، الأمر الذي يجعل التوتر يسود العلاقة بينهما، وهناك العديد من الأسباب التي ينتج عنها هذا الإهمال وللتعرف عليها نوصيكم بمتابعة السطور التالية.

أسباب إهمال الخطيبة لخطيبها

هناك العديد من العوامل التي تكون سبب في أن تهمل الخطيبة لخطيبها ومن أهم وأبرز هذه العوامل ما يلي:-

نفور الخطيبة من خطيبها

قد يكون سبب الإهمال ناتح عن عدم إنجذاب الخطيبة نحو خطيبها، حيث أن الكثير من الفتيات يبحثن أثناء الخطوبة عن بعض الصفات في الرجل.

وتتمثل هذه الصفات في الثقة بالنفس والشعور بالرجولة وحس الفكاهة، وعندما لا تجد الخطيبة هذه الصفات في الخطيب فإنها تبدأ في إهماله وتجاهله.

حيث أن بعض الفتيات ليست لديهم القدرة على إخبار الرجل أنهن لم يعدن يرغبن في إكمال الخطوبة، خوفاً على مشاعر الخطيب.

وهذا الأمر يدفعهن نحو تجاهل الخطيب وإهماله بشكل ملحوظ وملفت للغاية.

إهمال الخطيبة لخطيبها

الشعور بالغضب

يمكن أن تهمل الخطيبة خطيبها نتيجة شعورها بالغضب من أحد الأشياء.

حيث أن المرأة لا تجيد المواجهة ولكنها بارعة في العقاب الصامت.

وهذا الأمر يعني أن الخطيبة عندما تغضب من خطيبها فإنها تقرر إهماله وتجاهله.

استجابة الخطيب لرغبات خطيبته دائماً

عندما يتحمل الخطيب انفعال خطيبته ونوبات غضبها الشديد بشكل دائم ومستمر ويستجب لرغباتها دائماً خوفاً من إثارة غضبها.

فإن الخطيبة تعتقد أنها أصبحت مسيطرة عليه.

وهذا الأمر يجعلها تتجاهله في بعض الأحيان اعتقاداً منها بأنه سوف يتقبل أي تصرف تقوم به خوفاً من أن يفقدها.

إهمال الخطيبة لخطيبها

المرور بأوقات عصيبة

قد يكون سبب إهمال الخطيبة لخطيبها هو مرورها بوقت عصيب، مثل المرور ببعض المشاكل العائلية أو مشاكل في العمل.

حيث أن بعض الفتيات يقمن بالانغلاق على أنفسهن أثناء مواجهة المشاكل.

 لأن قدرتهن في التعامل مع البشر أثناء هذه الفترة تكون ضعيفة أو منعدمة في كثير من الأحيان.

إعادة تقييم العلاقة

يمكن أن تهمل الخطيبة خطيبها لأنها بدأت في إعادة تقييم العلاقة، خاصة إذا كانت تلك العلاقة يسودها بعض التوتر والمشاكل.

وهذا الأمر يجعل الخطيبة تقرر إهمال خطيبها والانعزال عنه بعض الوقت للتفكير الجيد والتساؤل عما إذا كان هو الشخص المناسب لها أم لا.

 

يمكنك أيضا قراءة