عطور لويس فويتون Fleur du Désert

عطور لويس فويتون Fleur du Désert

بعد استكشاف ثقافة حاسة الشم في الشرق الأوسط منذ عام 2018، تحط عطور لويس فويتون الآن رحالها عند محطة توقف جديدة. فبعد صنع مجموعة عطور Ombre Nomade و  Les Sables Roses  و  Nuit de Feu و Pur Oud، قام جاك كافالييه بيلترود بتكريم ثلاثة أزهار شرق أوسطية أصلية أصبحت على مر القرون رمزاً للعطور في جميع أنحاء العالم: الياسمين، رمز الجمال من الشرق الأقصى وحتى البحر الأبيض المتوسط؛ وزهر البرتقال، الذي استخدم في المنطقة منذ العصور القديمة؛ والورد وهو من أشهر الأصناف التي تعود نشأتها إلى دمشق. بالنسبة للنسخة الخامسة من هذه المجموعة، أراد صانع العطور الرئيسي من لويس فويتون التقاط هذه العجائب الطبيعية في مكانها الأصلي: تم جمعها من  “رحيق من الزهور” التي تتفتح في قلب تركيبة شرقية غنية ومتطورة. أكثر من مجرد عطر: إنه علامة مميزة.

روائع الصحراء

كل شيء يبدو أكثر عظمة في الصحراء. كان مسرح التطرف هذا يسحر القصص ويلهمها منذ فجر التاريخ. إن هذا الامتداد الشاسع يدعونا إلى الحلم لما هو أبعد من ذلك. فعلى الرغم من بيئتها غير الودودة، تُخفي الصحراء عجائب مذهلة ومشاعر لا تنسى…

وسط امتداد الرمال، تلفت لمسة من الألوان انتباه المسافرين وتجعلهم يتوقفون في مساراتهم. إنها بتلات زهرة. الوجود غير المتوقع للنبات في محيط معدني شاسع. تحدَّت هذه الزهرة الهشة والقوية في الوقت ذاته، جبروت عناصر الطبيعة للتعبير عن الجمال الأكثر فخامة. إنها الحياة التي تنبت رغم كل الصعاب، وتحبط المستحيل. معجزة تتأرجح على الحدود ما بين الواقع والسحر.

رحيق الزهور

يحمل جاك كافالييه بيلترود في ذاكرته من خلال زياراته العديدة للشرق الأوسط تناقضات مذهلة. كثبان قاحلة تحيط بالبحر. الأيام الحارقة التي تلتها ليالٍ شديدة البرودة. قصر فخم يرتفع من قلب الصحراء ككنز معماري يكسر رتابة الرمال مثل السراب. ولصنع عطر Fleur du Désert، انغمس في “الجمال المطلق” لواحة ذات نباتات مورقة، والتي صادفها أثناء نزهة صباحية في صحراء المملكة العربية السعودية بمكان ليس بعيد عن جدة. متأثراً بقوة هذه الحياة التي تتحدى قحط المناظر الطبيعية – “رمز متفائل للغاية” – التقط صانع العطور الرئيسي من لويس فويتون الصورة بعلامة مميزة ملونة مليئة بالتباينات. رقة باقة من الزهور المنعشة، يعلوها عمق أثر شرقي.

الياسمين وزهر البرتقال والورد: أصبحت هذه الزهور الثلاثة التي يعود أصلها إلى الشرق الأوسط رموزاً للعطور الغربية. يوضح جاك كافالييه بيلترود: “لقد تم إحضارهم إلى أوروبا بواسطة قوافل من مناطق مختلفة في الشرق”. “كانت فكرتي ببساطة هي تنظيم هذه العجائب الطبيعية في بيئتها الأصلية.” يحتفي عطر Fleur du Désert المستوحى مباشرة من تاريخ وأصول صناعة العطور، بالمساهمة الأساسية للشرق الأوسط، مسقط رأس هذا الفن الذي يعود إلى آلاف السنين.

اختار صانع العطور الرئيسي في الدار أرقى صفات هذه الزهور التي يعرفها عن ظهر قلب لأنها تفوح من منطقته الأصلية: جراس. خلاصتا عطر تم الحصول عليهما من خلال استخراج ثاني أكسيد الكربون فوق الحرج لتُعيد إنتاج روائح الزهور النضرة في وسط تركيبته بأمانة: الياسمين البلدي المشوب بلمسات العسل من خلاصة زهر البرتقال، لتبعث رائحته المشعة بدقة، بينما تكشف وردة سينتيفوليا عن النعومة الفائقة لبتلاتها. هذه الباقة الثمينة هي قصيدة لفن العطور، مغلفة بتناغم شرقي مع نغمات أصلية من التوابل والعسل.

يوضح صانع العطور: “لم أكن أريد تناغماً شرقياً بالمعنى الغربي للمصطلح، بل أريد تناغماً يتحدث حقاً عن الثقافة والجمال اللذين تنفرد بهما تلك المنطقة”. عود أسام، المعروف أيضاً باسم “الذهب الأسود” – كنز من عطور الشرق الأوسط – يعبر عن ثرائه الشمي غير المسبوق من خلال جوهر استثنائي، تم تقطيره على مدى قرنين من قبل عائلة من المنتجين في بنجلاديش الذين أصبحوا المورد الحصري لـلويس فويتون.  خشبي، حيواني، حار، كهرماني … رائحته العميقة محاطة برشفة من العسل التي تستجيب لأرق الجوانب في باقة الأزهار. يُضاف إليها لمسة من القرفة الدافئة مثل رياح الصحراء، تعانق هذه التجربة الغنية الجلد برهافة الأمبروكس  ثم تذوب في نعومة المسك الطبيعية لبذور الأمبريت. يكشف “رحيق الزهور”  المغلف بمكونات ثمينة عن غناه المطلق مع مرور الوقت …

لويس فويتون والشرق الأوسط: إرث من العلامات المميزة

تم تقديم عطور لويس فويتون من  خلال عطر Ombre Nomade في عام 2018، ولا يقتصر تكريم عطور لويس فويتون لثقافة حاسة الشم في الشرق الأوسط على مكوناتها ولا على مناطق إلهامها. عطراً تلو الآخر، يعيد جاك كافالييه بيلترود التأكيد على العلاقة بين عمليته الإبداعية الشخصية وصناعة العطور في الشرق الأوسط، التي تشترك في حب فريد للعطور المركّبة والمتطورة. وكإبن وحفيد للعطارين، يلاحظ أن “العطور العظيمة حقاً لها بصمات شمية مميزة ولا تُنسى على الفور”. باختصار: هي علامات مميزة. مسترشداً بهذا الاقتناع من إبداعاته الأولى، طور جاك كافالييه بيلترود بشكل طبيعي تقارباً قوياً مع عشاق العطور في الشرق الأوسط. ومن خلال هذه المجموعة، يقدّر الثقافة والفضول اللذين يدفعانهم لاستكشاف جميع العائلات الشمية، بما يتجاوز الكليشيهات التي تقيدها فيها صناعة العطور الغربية أحياناً. “ما يعرّف العطر” الشرق أوسطي “ليس مسألة نوتات برأيي” يشرح “إنها بالأحرى مسألة تركيب وتعقيد. أناقة وحضور لا يمكن إنكارهما”.

ألوان الصحراء

تقدم لويس فويتون مع العطور في هذه المجموعة المستوحاة من الشرق الأوسط  لوحة من الألوان السوداء النابضة بالحياة التي تجسد ألوان الصحراء والفروق الدقيقة المتعددة في أسرارها. صُنعت زجاجة العطر الأيقونية من الزجاج الثمين الذي يظهر باللون الأسود للوهلة الأولى، وتكشف عن طبقة عميقة وكثيفة عندما يلمسها الضوء. يكشف Fleur du Désert عن انعكاسات وردية تستحضر اللون الفخم لزهرة متفتحة حديثاً. مثل الصحراء التي تتنازل عن أجمل أسرارها لمن يعرف كيف ينظر إليها …

 

 

كلمات مفتاحية :

حاسة الشم عطور لويس فويتون

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة