هواتف أوبو رينو7 توفّر تجربة مستخدم غاية في السلاسة

هواتف أوبو رينو7 توفّر تجربة مستخدم غاية في السلاسة

ما تزال أوبو تبذل جهوداً هائلة في تقديم ميزات متقدمة في هواتفها الذكية، وتركّز على ضمان تلبية منتجاتها لواحد من أكثر احتياجات المستخدمين الأساسية والتي غالباً ما يتم تجاوزها في جميع الابتكارات التكنولوجية، ألا وهي “سهولة الاستخدام”.

 

تتحدد سهولة أو سلاسة استخدام الهاتف الذكي من خلال عدة عوامل مجتمعة، بما فيها مثلاً: قوة معالجة البيانات وتخصيص الموارد وسرعة ذاكرة إدخال وإخراج المعلومات ومعدل استهلاك الطاقة وسرعات الاتصال بالشبكة وتحسين البرامج وتصميم واجهة المستخدم وغير ذلك الكثير.

 

تعمل أوبو باستمرار على تعزيز الأداء السلس لمنتجاتها بغض النظر عن مدى تعقيد التكنولوجيا التي تكمن وراءها. ويمكن رؤية ثمار نتائج هذه الجهود في أحدث منتجاتها من سلسلة هواتف رينو7 التي توفّر للمستخدمين تجربة استخدام غاية في السلاسة والمرونة، وذلك من خلال التحسينات الشاملة التي تم إضافتها على البرامج والمكونات المادية للأجهزة والخوارزميات، لتوفّر تجربة سريعة وسلسة سواء كنت تستمتع بالألعاب أو تقوم بمهام متعددة أو حتى مجرد شحن الهاتف.

 

أداء جبّار بقوة شبكات الجيل الخامس

لضمان استمرار عمل هواتف سلسلة رينو7 بسلاسة أثناء تشغيل البرامج والتطبيقات المختلفة، أدخلت أوبو العديد من الابتكارات الثورية في المكونات المادية للأجهزة.

 

فمثلاً، لتقديم أداء أكثر قوة في الاتصال بشبكات الجيل الخامس، يتميز هاتف أوبو رينو7 برو 5G بشريحة معالجة من نوع MediaTek Dimensity 1200-MAX قادرة على الاتصال بتقنيات الجيل الخامس بسرعات فائقة. تم تصميم هذه الشريحة بحجم 6 نانومتر والتي تشتمل على تقنية ARM Cortex-A78 بثمانية نوى والتي تعمل بسرعة تصل إلى 3 غيغا هيرتز، والتي توفّر استهلاك أقل للطاقة.

 

بفضل جودة المكونات المادية للأجهزة، تضمن سلسلة هواتف رينو7 تجربة سلسة وذكية حتى عند تشغيل التطبيقات الثقيلة والقيام بالعديد من المهام، مثل الاستمتاع بالألعاب التي تتطلب قدرات استثنائية أو تشغيل تطبيقات عديدة في آن واحد.

 

ويعد إبقاء المستخدمين متواصلين ومتصلين بالإنترنت في جميع الأوقات معياراً أساسياً لنجاح وتميّز الهاتف الذكي. مع تضمينها تقنيات الاتصال المبتكرة، توفر سلسلة رينو7 أفضل اتصال في فئتها سواء بشبكات الجيل الخامس 5G أو الواي-فاي Wi-Fi وتضمن تجربة سلسة وسريعة سواء كنت تقوم بتنزيل ملفات كبيرة في ثوانٍ معدودة أو مشاهدة أفلام عالية الدقة بدون تقطيع أو تحميل أثناء تنقّلك.

 

 

سعة ذاكرة ضخمة بدون تأخير لحظة

ومن إحدى العوامل الرئيسية التي تؤثر على سلاسة استخدام الهاتف الذكي هي سعة ذاكرته. وتأتي جميع هواتف سلسلة رينو7 بذاكرة وصول عشوائي (RAM) بسعة 12 غيغابايت وذاكرة تخزين داخلية ROM بسعة 256 غيغابايت مما يتيح تشغيل العديد من التطبيقات ذات الذاكرة الثقيلة في وقت واحد وبتأخير هو الأدنى.

 

بالإضافة إلى الذاكرة المدمجة الكبيرة، تأتي السلسلة أيضاً مع ميزة توسيع ذاكرة الوصول العشوائي. وتتيح هذه الميزة الذكية إمكانية تمديد ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) الأصلية التي تبلغ سعتها 12 غيغابايت بـ 3 غيغابايت أو 5 غيغابايت أو 7 غيغابايت إلى الذاكرة الأساسية من خلال تخصيص ذاكرة لقراءة البرامج مؤقتاً فقط، مما يتيح تشغيل العديد من التطبيقات ذات الذاكرة الثقيلة في وقت واحد وبتأخير أقل على سلسلة رينو7.

 

برامج وخوارزميات تعزز سلاسة الاستخدام

من السهل نسبياً ضمان سلاسة استخدام وعمل الهاتف المحمول على المدى القصير، لكن هندسة هاتف يمكنه الحفاظ على تجربة مستخدم سلسة على مدار عمر المنتج هو التحدي الحقيقي لتقديم منتج استثنائي.

 

قامت أوبو ببناء تقنيات وابتكارات تعزز من سلاسة تجربة مستخدم طويلة الأمد كعنصر أساسي في سلسلة رينو، ومنها تقنية تعزيز النظام بالذكاء الاصطناعي AI System Booster لتحقيق ذلك الهدف. هذه التقنية عبارة عن مُحسِّن لتخصيص الموارد على مستوى النظام وهي مدعومة في نظام التشغيل ColorOS 12. كما تتضمن عدداً من التقنيات والخوارزميات المهمة، بما في ذلك UI First وSystem Guard وAuto Trash Clean Up وIdle Time Optimizer، والتي تعمل جميعها معاً لتعزيز الاستخدام السلس والأداء السريع في جميع الأوقات.

 

كلمات مفتاحية :

أوبو أوبو رينو 7 رينو7

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة