المرأة العصرية والراقية

عطر OUD satin mood 

ابتكر العطّار فرانسيس كوركدجيان عطر OUD satin mood عام 2016، من وحي خشب العود المستخرج في لاوس، والذي يُعدّ أحد أثمن المكوّنات المستخدمة في مجال العطور. يتميّز هذا العطر برائحة آسرة توحي بالشعور الذي يخالج المرء عندما يستكنّ بين أحضان الساتان المنسدل والمرهف. ينبض هذا العطر بالغموض ويتغنّى بحدّة العود وطابعه المرهف في توليفة فرنسية أصيلة تتناغم فيها النفحات القوية والخفيفة.

 

حكاية ألف ليلة وليلة في عبوة

 

للمرة الأولى، تزدان عبوة عطر OUD satin mood بسعة 200 مل بتفاصيل مستوحاة من المشربية. اقتصر إنتاج هذه التحفة الفنية على 350 قطعة منحوتة يدويًا وبكل دقّة وإتقان على يد الحرفيين في مشاغل باريسية، بحيث يستغرق تزيين الجانبَين من العبوة التي تكتسي باللون الأزرق الداكن ثماني ساعات من الحرفية الماهرة. والملفت أنّ ولا مشربية تُشبه الأخرى، ممّا ينمّ عن مهارة فنية لا يُعلى عليها.

 

إكسير لا يُقاوم

 

تُساهم خلاصة عطر OUD satin mood في إبراز الرائحة المرهفة لهذا العطر المميّز، بحيث تتلاقى نفحات الخشب والجلد في العود من لاوس، التي اختارها فرانسيس كوركدجيان شخصيًا، مع باقة من الورود والتوابل. يأتي هذا الإكسير الثمين داخل عبوة مع غطاء رول-أون، يُمكن استخدامها على المعصم والكوع والعنق وأعلى الصدر لتفوح منها النفحات الخشبية والشرقية ونفحات الازهار عند ملامسة البشرة. يتميّز هذا الإكسير بتركيبة غنية وناعمة تمتصّها البشرة على الفور لرائحة تدوم لساعات وساعات.

 

عطر منزلي بنفحات يلفّها الغموض

شرارة واحدة تفصلك عن التنعّم بأجواء شرقية ساحرة من راحة منزلك. فتصدر شمعة OUD satin mood رائحةً تجمع بين نفحات خشب العود العميقة وبين شذا الأزهار المرهف وعبير البنفسج، مع توليفة سخية من نفحات العنبر والفانيلا. تأتي هذه الشمعة المعطّرة داخل إناء مصنوع يدويًا من الخزف الأبيض، الذي يُشكّل الوعاء المثالي للشمع النباتي والمعدني من أصول فرنسية.