مجموعة “بولاريس” تخوض مغامرة جديدة مع ساعة “بولاريس دايت”

مجموعة “بولاريس” تخوض مغامرة جديدة مع ساعة “بولاريس دايت”

استلُهمت مجموعة “بولاريس” من ساعة “ميموفوكس بولاريس” المبتكرة في عام 1968 وجسّدت روح الأناقة الرياضية التي تتمتع بها جيجر- لوكولتر. وتتميّز مجموعة “بولاريس” بخصائصها الثلاث التي تنطوي على الوظائف العمليّة ورموز التصميم الكلاسيكية والمعايير الحديثة المأخوذ بها في قياس الوقت بدقة بالغة. وتزدان الآن بميناء أخضر غامق يضفي لمسة لونية جديدة على مغامرات الحياة اليومية.

 

ساعة “ميموفوكس بولاريس” طراز متميّز من ابتكار جيجر- لوكولتر وإحدى الركائز الأساسية في صناعة الساعات العمليّة الفريدة منذ إطلاقها في عام 1968. وتشكّل ساعات الغوص عنصرًا أساسيًّا في أيّ مجموعة ساعات رياضية إلاّ أن قلة منها شهدت نجاحًا مطردًا كذلك الذي حظيت به ساعة “ميموفوكس بولاريس” على مدى عقود من الزمن. 

 

طُرحت ساعة “بولاريس دايت” في عام 2018 واستلُهمت من ساعة “ميموفوكس بولاريس” المبتكرة في عام 1968، وهي إحدى أكثر ساعات “بولاريس” شعبية على الإطلاق، مما يدل على الأناقة الدائمة لهذا التصميم ولمساته الكلاسيكية الراقية التي تتجلى في الطلاء المضيء بلون الفانيلا.

وفي عام 2022، تتوفر ساعة “بولاريس دايت” بميناء أخضر غامق متدرّج.

 

تتميّز ساعة “بولاريس دايت” بميناء مطلي باللاكر مزدوج التدرّج ومتعدّد القوام، مما يتيح لساعة “بولاريس دايت” تعزيز الوضوح دون أن تهمل أيّ سمة جمالية. كما تتميّز بمزيج متوازن من الأسطح البرّاقة والحبيبية والمشعةّ التي تحدّد بوضوح كل قسم من أقسام الميناء الرئيسيّة، من الطوق الداخلي المتحرّك إلى مؤشرات الدقائق. ويتراوح تدرّج الألوان من الأخضر الزيتوني الفاتح إلى لون الغابات المطيرة الخضراء، وتختلف هذه الدرجات اللونية حسب زاوية الضوء المنعكس. وتضفي طبقة من طلاء اللاكر الشفاف عمقًا باهرًا على الميناء، مما يتيح لمؤشرات الميناء التي تكتسي لون الفانيلا أن تبرز بوضوح تام.

 

تقدّم مجموعة “بولاريس” أداءً عالياً في البيئات القاسية. ومن الميزات الرئيسيةّ في ساعات الغوص الحقيقية الطوق الداخلي المتحرّك الذي يمكن التحكّم فيه بالتاج الموجود عند موضع الساعة 2 والذي يسمح لمرتديها بقياس الفارق الزمني أو العدّ التنازلي بدقة كبيرة. وتتمتعّ ساعة “بولاريس دايت” بخلفية قفص شفافة وتقاوم الماء حتى عمق 200 متر، مما يتيح استخدامها في الأماكن الحضرية وأعماق المحيط على حدّ سواء.

 

يبلغ قطر قفص ساعة “بولاريس دايت “42 مم ويظل راقياً بأسطحه المصقولة بلمسة ساتانية ناعمة وحواف مصقولة بلمسة لامعة على عروات القفص والطوق الضيّق، مما يجعل الميناء محور الاهتمام في حين يذكّر الزجاج البلوري ببلورات ميناء زجاج البليكسيغلاس في ساعات منتصف القرن الماضي.

 

تأتي ساعة “بولاريس دايت” مع حزام مطاطي أخضر مزوّد بنظام تبديل سريع لضمان أقصى قدر من المرونة عند ارتدائها. ويمكن فصل الحزام بسهولة في غضون ثوانٍ واستبداله بمجموعة واسعة من أساور جيجر- لوكولتر وأحزمتها المتوافقة تمامًا.

 

ينم ميناء ساعة جيجر- لوكولتر “بولاريس دايت” الأخضر الجديد عن طبيعتها التي تتكيفّ مع جميع الميادين والتي تتجلى في قفصها المتين غير اللامع. ويظهر تراثها جليًّا في مؤشرات سوبرلومينوفا® التي تكتسي لون الفانيلا، مما يشير إلى سمات جمالية كلاسيكية. ويحتوي قفص الفولاذ البالغ قطره 42 مم على أحدث جيل من الحركة – كاليبر 899 التي توفّر 70 ساعة من احتياطي الطاقة. وأصبحت “بولاريس” الساعة الرياضية الأنيقة أكثر من أيّ وقت مضى لحياة محفوفة بالمغامرات.

 

كلمات مفتاحية :

جيجر- لوكولتر ميموفوكس بولاريس

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة