المرأة العصرية والراقية

استبيان جديد من Allurion: ٤٠٪  من الرجال في الإمارات يسعون لخسارة وزنهم

كشفت Allurion في استبيان أجرته الشهر الجاري عن انتشار الشعور بالإحراج من الوزن الزائد عند المصابين بالسُمنة، لاسيما الرجال في دولة الإمارات، مما يسفر عن مشاكل تؤثر على صحتهم الجسدية والنفسية. وأشار الاستبيان إلى أن نصف الذكور يعتبرون أنفسهم مصابين بالسُمنة، ويعتزم ٤٠% منهم إنقاص وزنهم خلال الأشهر الـ ١٢ القادمة، بينما لم يقم سوى ٢٣% منهم بمناقشة أخصائيين طبيين حول صحتهم ومخاوفهم من الوزن الزائد، وتزداد صعوبة خسارة الوزن والوصول إلى جسم صحي بوجود حالات الإحراج المرتبطة بخسارة الوزن، واضطرار الرجال للتعامل مع القوالب النمطية الحالية القائمة على النوع الاجتماعي.

 

وغالباً ما ترتبط مسائل إدارة الوزن وخسارته والسُمنة بالنساء نتيجة الأفكار السائدة في المجتمع بأنها أكثر خطراً عليهن من الرجال. ورغم أن الرجال في دولة الإمارات يدركون بأنهم مصابون بالسُمنة، إلا أنهم لا يولون للأمر اهتماماً لعدة أسباب، منها أنهم لا يعتبرونها مشكلةً صحية. كما يسلط الاستبيان الضوء على أحد العوائق المهمة، وغير المعروفة، التي تحول دون لجوء الرجال إلى الأخصائيين، وهي الشعور بالإحراج عند التحدث عن وزنهم.

 

وترى Allurion أن جميع المصابين بالسُمنة، بصرف النظر عن نوعهم الاجتماعي، يدركون أهمية خسارة الوزن وإدارته، حيث يرغب ٥٩% من الرجال في التحدث مع أقرانهم حول مشاكل الوزن مقارنةً بـ ٦٨% من النساء، مما يؤكد على ضرورة توفير مجالٍ صحي للرجال يتيح لهم مواجهة المشاكل المتعلقة بخسارة الوزن بنجاح،

 

وتماشياً مع مهمة برنامج Allurion في الحدّ من مرض السُمنة في جميع أنحاء العالم، يواصل البرنامج مساعيه لتغيير النظرة تجاه إنقاص الوزن من خلال إجراء حوارات تساهم في إزالة الشعور بالإحراج المرتبط بالسُمنة، بالإضافة إلى توفير حل شامل يؤكّد فكرة عدم وجود حلول سحرية لإنقاص الوزن، وإنما برامج مدروسة وفعالة تستند إلى العلم وخدمات الرعاية الصحية رفيعة المستوى.