٥ أسئلة لطرحها على خبير التجميل الخاص بكم

٥ أسئلة لطرحها على خبير التجميل الخاص بكم

إن كان يوجد شخص يعرف بشرتكم أفضل منكم، فهو خبير التجميل الخاص بكم. على الرغم من أن لا شيء قد يعوّض عن السنوات التي قضيتموها في مكافحة حب الشباب أو فرط التصبّغ أو التندّب، إلا أنه، وفي بعض الأحيان، يتطلب الأمر نظرة مختص لتحديد السبب الحقيقي (والحل الأفضل) لمخاوفكم. وبمجرد القيام بذلك، يتم الكشف عن مرحلة جديدة، ومجيدة، ومتوهجة لبشرتكم.

 

لكن، كيف تصلون إلى هذه المرحلة؟ عندما يتعلق الأمر بعلاجات البشرة، فإن علاجاً واحداً لا يناسب الجميع بالتأكيد – وهذا ما يجعل الاجتماع الأولي مع خبير التجميل مهماً للغاية. من تحديد العلاج المناسب، إلى الخطوات اللازم اتخاذها بعد الموعد، هذه هي فرصتكم لوضع الاستراتيجية الكاملة لبشرتكم.

 

بهدف تسهيل ذلك، تحدثنا مع سلفولوجي – الوجهة الأولى للعلاجات التجميلية عبر الإنترنت في المنطقة. في ما يلي أهم خمسة أسئلة توصيكم المنصّة بطرحها لتحقيق أقصى استفادة من الاستشارة.

 

ما هو نوع بشرتي؟

 

يعتقد الكثير منا أننا على معرفة تامّة بنوع بشرتنا، لكن قد نكون مخطئين. فعندما نحاول معالجة حالة ما مختلفة عن واقعها، يمكن أن نتسبب في إصابة بشرتنا بموجة جديدة وكاملة من المشاكل – وهو أمر لا يمكن حلّه إلا من خلال تحديد نوع بشرتنا بشكل نهائي.

 

لحسن الحظ، يعد ذلك بسيطاً بالنسبة لأي خبير تجميل. من خلال فحص بشرتكم، سيتمكّنون من منحكم تعريفاً نهائياً عن طبيعة بشرتكم، سواء كانت حساسة أو دهنيّة أو جافّة أو مركّبة، وسيحدّدون لكم كذلك كل من روتين العناية بالبشرة وخطّة العلاج.

 

 

ما الذي يجب عليّ القيام به قبل موعدي وبعده؟

 

يجب أن يكون خبير التجميل هو الشخص الذي دائماً ما تلجؤون إليه في ما يخص ذلك، حيث تختلف المشورة كثيراً من حالة إلى أخرى. يمكن أن تترافق العلاجات مثل التقشير الكيميائي أو الفيلر أو البوتكس مع متطلبات رعاية أولية ولاحقة معقدة. سواء كانت هذه المتطلبات متعلقة بعدم الذهاب إلى النادي الرياضي، أو إيقاف استخدام الريتينول، أو أحماض ألفا هايدروكسي بشكل مؤقت، أو الانتظار لفترة معينة من الوقت قبل الخضوع إلى علاج آخر، لا تقدّر نصيحة خبير التجميل الخاص بكم بثمن، خاصةً عندما يتعلق الأمر بالاستفادة القصوى من النتائج، وتجنب أي آثار جانبيّة غير مرغوب بها.

 

ما هي مدة التعافي؟

 

من الصعب الحصول على تقدير دقيق بنسبة ١٠٠ في المئة بالنسبة إلى مدة الشفاء. في حين أنه من البديهي القول أن البشرة تصبح حمراء أو متهيّجة لمدة أسبوع بعد الخضوع إلى تقشير كيميائي، أو أن تجديد سطح الجلد بالليزر قد يسبب الجفاف لمدة تصل إلى أسبوعين، فالحقيقة هي أن بشرة كل شخص مختلفة.

 

الخبر السار هو أن التعرف أكثر على بشرتكم يمنح خبير التجميل الخاص بكم مفهوماً أعمق من أي شخص آخر. إلى جانب خبرته الخاصّة في تأدية العلاج الذي قمتم باختياره، يتمتع بالقدرة على تحديد وقت الشفاء الخاص بكم بشكل أفضل – مما يمنحكم فكرة واضحة عند التخطيط لأنشطتكم ما بعد العلاج.

 

متى تصبح النتائج مرئية؟

 

نعم، سنعيد تكرار ما قلناه لكم: تختلف بشرة كل شخص عن الآخر. على سبيل المثال، قد يتم معالجة بعض حالات فرط التصبّغ في ثلاث جلسات فقط باستخدام علاج الوخز بالإبر الدقيقة، في حين قد يستغرق عكس الضرر في بعض الحالات الأخرى وقتاً أطول. لذلك، تُعد الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك هي إجراء محادثة صريحة وواضحة مع خبير التجميل حول توقّعاتكم. مع وجود خطة علاج واضحة، ستكون لديكم فكرة عمّا هو ممكن – ومتى ستحصلون على الفوائد.

 

كيف يمكنني تحقيق أقصى استفادة من نتائجي؟

 

تمثّل معظم علاجات البشرة رحلة طويلة المدى إلى حد ما. ففي يوم واحد، تظهر الخدود بمظهر مشرق أكثر، والخطوط الرفيعة أكثر نعومة، وتبدأ علامات حب الشباب التي ظلت محفورة لأشهر بعد الانتشار المفاجئ لحب الشباب أخيراً في التلاشي. إنه شعور لا مثيل له – ويمكن أن يستمر لفترة أطول عند اتخاذكم الخطوات الصحيحة. من العلاجات التكميليّة إلى روتين العناية بالبشرة الذي سيزيد من توهّجكم بشكل كبير، سيتواجد خبيركم التجميلي لإرشادكم في كل خطوة من الطريق.

 

سؤال إضافي: كيف أعثر على خبير التجميل الخاص بي؟

 

هذا هو السؤال الأ:بر والذي يمكن الإجابة عليه بشكل واضح ومباشر. ابحثوا عن بعض من أفضل خبراء التجميل في المنطقة على موقعselfologi.com   – الوجهة النهائية لاكتشاف علاجات التجميل، والتعرف عليها، وحجزها عبر الإنترنت.

 

كلمات مفتاحية :

خبير التجميل

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة