ميزون بوشرون تقدّم حملتها الجديدة: ICONS

ميزون بوشرون تقدّم حملتها الجديدة: ICONS

في عام 1893، كان فريدريك بوشرون أول صاغة المجوهرات المعاصرين العظماء يفتتح متجره في ساحة فاندوم الباريسية. واليوم، تدفع بوشرون الحدود بتراثها الغنيّ نحو آفاق غير مستكشفة.

 

متخطّية حدود الجنسين، مؤنّثة ومذكّرة، حقيقيّة وجذريّة، مبتكرة وملهمة، تعدّ حملة الأيقونات Icons الإعلانية انعكاساً لدار قامت منذ تأسيسها عام 1858 بتوسعة حدود المجوهرات الراقية من خلال تقديم قطع يمكن ارتداؤها وإطلاقها من الحفظ داخل الخزنة. قطعٌ نشعر بها بالجسم والعقل، ومجوهراتٌ نختارها لتزيدنا قوّة، ولتظهر ذاتنا الحقيقية. لنبرز من خلالها، بكلّ ما للكلمة من معنى. وما بين الأسلوب والابتكار، والتراث والريادة، تتكشّف لنا الأيقونات Icons بينما تتحوّل بوشرون إلى حملة متعّددة العناصر والوجوه بقطع أكبر حجماً ومفهوم XXL.

 

حملة أنثوية وذكورية

من عبقرية فريق التصوير والتنسيق الذي يترأسه المصوّر ديفيد سيمز والمنسّقة إيمانويل ألت، تؤكّد حملة الأيقونات Icons  مكانة بوشرون كأول صائغ يتّخذ من ساحة فاندوم مقرّاً له.

وإلى جانب هذا الثنائي الحيويّ، دعت دار المجوهرات أيضاً رمزين لتجسيد الأكوان الخمسة لمجموعاتها الرمزية. حيث تمّ تجسيد أنوثة بوشرون من خلال العارضة آنيا روبيك التي اختيرت لجمالها النقيّ وأناقتها الطبيعية. بينما يجسّد الجانب المذكّر، لودفيج ويلسدورف، الذي يتمتّع بشخصية متألقة تنضح بالذكورة بأسلوب بوشرون، وذلك للمرّة الأولى في تاريخ الحملات الإعلانية للدار.

 

وبمناسبة انطلاق الحملة، قالت هيلين بولي-دوكان، المديرة التنفيذية لدار بوشرون: “هذه الحملة الجديدة – الأنيقة والقويّة في آن – وعلى الرغم من كونها وفيّة لتاريخنا، إلا أنها تمثّل كذلك تحوّلاً في مسيرة الدار. فاليوم نعبّر عن تميّزنا من خلال مفهوم  XXL متعدّد العناصر والوجوه، حيث نقدّم في الحملة تصاميمنا وسفيرينا، فضلاً عن الحضور غير المسبوق للرجل. وشخصية لودفيج ويلسدورف القوية تجعله التجسيد المثالي للرجولة بأسلوب بوشرون. بينما تحكي آنيا روبيك قصّة تتماشى تماماً مع فلسفة الدار، بطاقتها العصرية بامتياز.”

 

حملة Icons ب مفهوم XXL

تتراكم رموز بوشرون في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى تبرز فُرادى، ولكن دائماً بحجم XXL، بحيث تكون رموز Boucheron مركزية في الصور. حيث تتشكّل حلقات الحملة الأربع من مجموعات Quatre وSerpent Bohème وJack de Boucheron ومجموعة Vendôme Liseré. وبالنسبة للمجوهرات الرّاقية، يجسّد عقد علامة الاستفهام الشهير فنّ إتقان الصنع في مشاغل 26 ساحة فاندوم. هذا التصميم الرائد الذي يعود إلى عام 1879، يكرّم أيضاً في هذه الحملة كونتيسة كاستيليون، وهي رمز تاريخي آخر من تراث بوشرون.

 

من جهتها، قالت كلير شوازن، المديرة الإبداعية لدى بوشرون: “بالنسبة لهذه الحملة، تخيّلت نسخاً كبيرة الحجم من أبرز تصاميمنا مع الحفاظ على طابعها الأصلي. أشعر أن بوشرون تقدّم رؤية متطوّرة وحيوية وأصيلة للمجوهرات والمجوهرات الراقية من خلال هذه القطع، وهذا ما كنت أتخيّله دائماً لبوشرون. كلّ لقطة تصوّر مجموعات مختلفة للغاية. إلا أن الموضوع الموحّد هو الجودة الأنيقة، والجماليات المتقنة، والمفاهيم المبتكرة، والتي تظهر في الأبعاد المختلفة للحملة.”

 

كلمات مفتاحية :

بوشرون

مشاركة :

الاسئلة الشائعة

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة