هاني شاكر يٌقرر عودته للتمثيل لاول مرة على السجادة الحمراء لمهرجان القاهرة السينمائي

هاني شاكر يٌقرر عودته للتمثيل لاول مرة على السجادة الحمراء لمهرجان القاهرة السينمائي

هاني شاكر يٌقرر عودته للتمثيل لاول مرة نقيب المهن الموسيقية السابق باستغلال وجوده على السجادة الحمراء  لمهرجان القاهرة السينمائي في دورته ٤٤ لأول مرة، وأعلن عن رجوعه للتمثيل مرة أخرى ولكن سيكون بواسطة الدراما التليفزيونية ولن يكون من خلال السينما وذلك بسبب قلة الاهتمام بالأفلام الغنائية والرومانسية.

هاني شاكر يٌقرر عودته للتمثيل لاول مرة

الفنان هاني شاكر وضح في تصريحات انه سيعود للتمثيل مرة أخرى، كما أنه أكد أن المؤلف أيمن سلامة سيقوم بتحضير عملًا جديدًا له ويتمني أن يخرج للنور الفترة القادمة، حيث انه قال:” أتمنى أرجع للتمثيل من خلال التليفزيون لو لقيت عمل جميل ومشجع، ومش عندي مشكلة أرجع للسينما ولكن الأفلام الغنائية والرومانسية بعدت شوية عن اللي كنت أتمني اقدمه وأيمن سلامة محضر لي موضوع جميل جدًا إن شاء الله يخرج للنور قريب”، وذلك الخبر أسعد قلوب الكثير من الجماهير.

هاني شاكر يٌقرر عودته للتمثيل لاول مرة

أثناء تواجد الفنان لأول مرة في مهرجان القاهرة السينمائي قال:” أول ما اتجهت لي الدعوة جيت علطول، ودي أول دورة أحضرها، وأرى أن البداية رائعة وجميلة، إلى جانب حضور الإعلامي الكبير، بالإضافة إلى الفنانين الكبار، والتنظيم رائع والبداية مبشرة بالخير.

وقام الفنان هاني شاكر بتهنئة الفنان حسين فهمي لرجوعه وتوليه رئاسة المهرجان مرة أخرى في دورته ٤٤ لذلك العام، حيث إنه قال:” أهنئ حسين فهمي على ذلك اليوم الرائع  وأشعر أن الدورة ذلك العام مبشرة بالخير.

الفنان أول تجربة له في التمثيل له كانت في السبعينات، وخلال مشواره الفني قام بتقديم ٣ أعمال سينمائية رائعة هما: “هذا أحبه وهذا أريده” الذي قام بتقديمه في عام ١٩٧٥ ميلاديًا، “عايشين للحب” الذي قام بتقديمه في عام ١٩٧٤ ميلاديًا، ” عندما يغني الحب” الذي قام بتقديمه في عام ١٩٧٤ ميلاديًا، وقام الفنان  خلال مشواره الفني بتقديم مسرحيتين رائعتين هما: مسرحية ” سندريلا والمداح” ومسرحية ” مصر بلدنا”، وتوقف الفنان عن التمثيل في عام ١٩٨٣ ميلاديًا وذلك عندما قام بتقديم السهرة التليفزيونية ” عيون لا ترى الحب”.

هاني شاكر يٌقرر عودته للتمثيل لاول مرة

مشاركة :

الاسئلة الشائعة

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة