مجموعة أميري خريف – شتاء 2023

مجموعة أميري خريف – شتاء 2023

  مجموعة أميري لخريف وشتاء 2023 ما هي إلا مجموعة موسيقية. فهي عبارة عن تكوين متعدد الطبقات مستوحى من ذكريات وطموحات الرئيس التنفيذي والمدير الإبداعي مايك أميري.

تصدح أغنية أصلية كتبها ويؤديها مباشرة المنتج الأمريكي الأسطوري “دي جي بريمير” وفرقة “ذا بادر”، ليأخذنا إلى أجواء نيويورك في تسعينيات القرن الماضي: عندما كان الساحل الشرقي يصنع الأجواء ودي جي بريمير أهم منتسق موسيقي خلالها. من هنا يبدأ موسم خريف وشتاء 2023، حيث يكون مايك في استوديو بريمير في كوينز لتبادل الأفكار والعثور على المقاطع الأرشيفية التي ترتبط بالسنوات التي تشكلت فيها شخصية المصمم.

تتدفق فكرة الإنتاج عبر المجموعة نفسها، حيث تكرر منهجية مايك وفريقه فكرة التواجد في استوديو التسجيل: الاحتفال، واكتشاف إيقاعات جديدة، وطرق جديدة لتعديل الأغنيات وفي وسط هذه الإيقاع، تم تفصيل القطع الأساسية بحيث تحترم تلك الحقبة وتكتسب طابع الطيش والاستوديو والمسرح. فتتداخل الأشكال السائبة والمرنة بنسب سخية مع سهولة وسط المدينة. وتضج بروح جديدة بمواد متطورة – مثل الكشمير، والحرير، والشيرلينغ، والفرو الصناعي، والصوف الناعم- فترتقي بالملابس إلى أفخم إصداراتها؛ وترسم لوحات من الألوان الأحادية، والرمادي الفضي، والأزرق والأحمر الشاحب، مع لمسات من الأحمر الداكن والأخضر النعناعي لتعكس تدرجات ألوان المدينة.

في إطار النزعة الكلاسيكية لدى أميري، أصبحت البدلات رمزًا يوميًّا للراحة والأناقة، مصنوعة من الجلد اللين أو الصوف الناعم. فأعيد تصميم السترات بالخصائص المميزة للسترة الجامعية، ومع استخدام الأشكال غير الرسمية التي نضجت ببراعة وصُنعت تفاصيلها بدقة. تظهر أطراف القمصان أسفل الملابس المحبوكة، وتتجمع السراويل ذات الثنيات العريضة التي تحمل العلامة التجارية تتجمع أكثر من أي وقت مضى – وتكون في بعض الأحيان مصنوعة من قماش تيدي الناعم مع جيوب كبيرة الحجم. ويتداخل معها تفاؤل أمريكانا الذي يعود لحقبة الخمسينيات طوال الوقت. كما يختلط أسلوب الزي الموحد بثقافة “جيل البيت”، كما تمثل قبعات باعة أيقونة الثقافة المضادة. هذه حقبة حاسمة: الوقت الذي بدأ فيه الشباب الأمريكي تشكيل ثقافة خاصة به، ونُقلت إلينا اليوم من خلال المشاعر الطائشة التي يتصف تمرد المراهقين.

تحويل المألوف إلى مجرّد، تطوير التقنيات، وترسيخ منظور الأقمشة داخلياً: ترتر شواروفسكي مطرز يدوياً وفضفاض بحيث يشبه الشراريب، ومحاكاة نسيج الفراء الرقيق بواسطة الحرير الناعم غير المقصوص. وطبعات باندانا المميزة عبارة عن جلد مرقع وجلد سويدي، في حين تُترجم الأنماط المرسومة يدوياً في الاستوديو إلى سترات شيرلينغ مصنوعة بدقة من بقايا النسيج كضربات فرشاة معبرة ثلاثية الأبعاد. كما يتضمن الإسراف في الابتكار الفني إحساساً بالأداء، معتمداً على بدايات مايك في تصميم الملابس المعاصرة للموسيقيين المشهورين عالمياً.

وحين تجمع بين الحرفية والانسيابية، تعكس الملابس المنسوجة نوتات بريمير الموسيقية متعددة الطبقات، وتحد صورة بريمير مرسومة عليها ومنسوجة خلالها، بينما تُزيّن سترة مرقعة بشارات مستوحاة من تلك الموجودة في الأرشيف. كما كُتبت عبارة “بعض الفنانين يصنعون الموسيقى، وبعضهم الآخر يصنعون التاريخ” على قطع مختارة، مقدمة له التكريم الأمثل. ومثل خربشات بريمير، تُعدّ التفاصيل الدقيقة التي يصممها مايك أميري بمثابة توقيعه المميز.

نقدم أيضاً حقيبة “ذا درم ماشين” في إشارة إلى الآلة الموسيقية المفضلة لدى المنتجين، بالإضافة إلى “ذا ريكورد” كتحية لأسطوانات الفينيل الموسيقية. وتحمل الأسطوانات علامة أميري لتكون جنباً إلى جنب مع سترات من طراز إم إيه 1 العسكري، إلى جانب أنماط مكررة من الجلد الاصطناعي لأحذية ماليبو.

 

كلمات مفتاحية :

مجموعة أميري

مشاركة :

الاسئلة الشائعة

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة