توري بورش موسم ربيع/صيف ٢٠٢٤ مصادر الإلهام وملاحظات حول العرض

توري بورش موسم ربيع/صيف ٢٠٢٤ مصادر الإلهام وملاحظات حول العرض

تحدّثت توري بورش عن المجموعة قائلة: “في عالم مليء بالحركة والضجيج، فكّرنا بمفهوم الأناقة “الغير متكلفة” وما يعنيه ذلك اليوم. ملابس لا تأسرك وتحرّر مساحة في ذهنك . لذا تعكس  مجموعتنا لموسم ربيع وصيف عام ٢٠٢٤، هذا المفهوم من خلال التصاميم المتقنة. حيث تتميّز بالخياطة العمليّة، واستخدام مواد فائقة الخفة، بالإضافة إلى الطبقات الديناميكية التي تضفي هيكلًا وحجمًا بلا تكلف وبلا إضافة وزن زائد.”

 

وتتابع قائلة: ” قمنا بتطوير تصاميمنا المعتادة واستكشفنا خطوطًا وأفكارًا جديدة، من خلال فساتين مايكرو-ميني التي تفيض بالأنوثة وتذكّر بالآلهة. في حين تحاكي السترات وبلوزات التونيك ذات الياقات الكبيرة على شكل حرف U الخطوط الأنيقة للأكسسوارات. تم تصميم الحقائب لتستقرّ على الورك، بينما تعانق النظارات الشمسية الوجه، وتتميز الأحذية  بحواف ناعمة. حيث تم تصميم قطع هذه المجموعة لتكون مريحة، ولتتحرّك معك بخفّة، ولتُضفي شعورًا بالعفوية والأمل.”

 

السيلويت: تتحول الخطوط البسيطة والنظيفة في المجموعة إلى قطع فريدة من خلال إضفاء التفاصيل الدقيقة والملفتة. تأتي السترات وبلوزات التونيك بقصّات أنيقة تبرزعبر الأكمام التي تكشف برقّة عن الجسم وتسمح بحرية الحركة بأناقة. أمّا الفساتين والتنانير المفعمة بالأنوثة والتي تذكر بالآلهة الإغريقية فهي ملفوفة وملتوية تُبرز منحنيات الجسد بدلاً من احتوائها. لقد أضفنا لمسة جديدة على القطع التي اعتادت تقييد أجساد النساء تاريخياً، مثل هيكل الكرينولين، كما تم تخفيف حجم التريكو عن طريق تمديد خيوط الصوف لتصبح مرنة ويمكن ارتداؤها بطرق متعددة.

 

الأقمشة:  صمّمنا الأقمشة لتضفي إحساسًا فائقًا بالخفّة، فتكاد تكون معدومة الوزن، وتتراوح بين الأورجانزا الخفيفة، ونايلون التفتا، والكروشيه، والجيرسي، إلى النيوبرين والكريب المرن، والقطع الرسمية من الجيرسي اللامع. تم، عبر الكثير من التصاميم، تعديل القماش لإضفاء حجم بدلاً من استخدام هياكل أو توسيد إضافي. تم سحق وضغط قماش الشانتونغ المصنوع من مزيج القطن والحرير ليبدو أكثر نعومة وأقل تجانسًا في سترة الأنوراك والفستان ذو الياقة على شكل U.

 

الباليت: انطلقنا في هذه المجموعة من لوحة ألوان هادئة تضم الزمرد والحبري الداكن والأسود، بالإضافة إلى درجات باهتة من الرمادي والبيج. تتميز تقريباً كل إطلالة بدرجات لونية مونوكرومية، تعكس رغبتنا في التأمل والهدوء. وأُضيفت لمسات من الأبيض الساطع، والقرنفل، والليموني بشكل طبيعي، لتُضفي لمسة من الحيوية والطاقة الإيجابية.

 

الزينة: تبرز عبر طبقات شبكية خفيفة متناثرة بخيوط صغيرة مستوحاة من غبار طلع الزهور. تقدم المجموعة أيضًا معطفًا وقفطانًا من الأورجانزا مغطى بأجراس فضية، تصدر نغمات رقيقة مع كل حركة، وتضفي إحساسًا بالسكينة، في إشارة إلى استخدام الأجراس في فنّ التأمل. تم أيضًا تطريز الفساتين الختامية للمجموعة ذات الأسلاك المنحنية بمزيج من الأجراس الصغيرة والخرز المحروق يدويًا

 

حقائب اليد: تتميّز التصاميم بالعملية وتتجسّد فيها فكرة أن الأكسسوارات يمكن أن تساهم تبسيط حياتك. حقيبتنا الأيقونية “Fleming”، التي تعد رمزاً للعلامة التجارية منذ عام ٢٠١٤، كانت قد أطلّت على بوديوم  العرض لأول مرة بتصميم صغير “مينوديير”. تتوفّر الحقيبة في إصدارات من الراتنج والمخمل وجلد محفور بنقش حرف “T”، وقد تم تصميمها وقولبتها لتتناغم تماماً مع الورك. أما حقيبة “Deville  “، التي نالت إعجاباً كبيراً في موسم خريف/شتاء عام ٢٠٢٣، فتعود لهذا الموسم بتفاصيل سطحية وأكسسوارات معدنية جديدة.

 

الأحذية: تكاد تكون أحذيتنا لهذا الموسم مسطحة أو ذات كعب منخفض، حيث تعكس خيارات المرأة العصرية. كما تم توسيع مجموعتنا من حذاء Pierced الذي يتميز بـ “خواتم الأصابع” عن طريق إضفاء خطوط دائرية على الكعب، وقد طوّرنا صندل Patos عبر إضافة تفاصيل slingback تكشف الكاحل بشكل هندسي. ويبرز تصميم الباليرينا الجديد عبر حذاء “Violet T-strap”، المُستوحى من أحذية الأطفال والذي يتميز بمقدّمة مربعة ناعمة. تم تسليط الضوء على الحرفية المدروسة لأحذيتنا في تصميم الحذاء ذو الكعب العالي Clear، وهو شفاف تمامًا ليكشف عن كل التفاصيل الداخلية للنعل والرقعة والبطانة.

 

المجوهرات والنظارات: تحاكي الأقراط والأساور المقببة، التي تحتوي على تخريمات في الوسط، خطوط الجسم، وتأتي بألوان الذهب والفضة والمينا الساطع وهي مُستوحاة من سيّارات السباق الديناميكية. تلتف النظارات الرياضية حول الوجه، في حين تُضفي أقراط وقلائد البقرة لمسة فكاهية، في محاكاة ذكية للتعبير القائل: “لماذا تشتري بقرة عندما يمكنك الحصول على الحليب مجاناً؟”

 

العرض: نتوجّه بالشكر الجزيل إلى مركز جيلدر للعلوم والتعليم والابتكار في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، المكان الذي تمّت إقامة عرضنا فيه.  يتّسم  هذا الجناح الجديد، الذي صمّمته المعمارية جين جانغ من استوديو جانغ، المعروفة بنهجها الحساس للبيئة،بجوّه الأثيري والساحر.

كلمات مفتاحية :

توري بورش

مشاركة :

الاسئلة الشائعة

ذات صلة

ذات صلة