أمور تهدد الفحولة وتسبب الضعف الجنسي

أمور تهدد الفحولة وتسبب الضعف الجنسي
أمور تهدد الفحولة وتسبب الضعف الجنسي

الضعف الجنسي

الضعف الجنسي واحد من أهم المشاكل التى تؤرق الرجال ، وقد تتسبب في تدمير العلاقات الزوجية والأسرية ، وهناك عدد من الأمراض التي تؤدي للضعف الجنسي وهي ، التهاب البروستاتا ومرض السكر والضغط والأمراض المزمنة النحافة والبدانة ولزوجة السائل المنوي وسرعة القذف والتوتر والقلق وبرود الزوجة.

والتفاصيل أوضحها الدكتور سامي حنفي ، أستاذ أمراض الذكورة بكلية طب بنها ، بمصر فيما يلي:

1 ـ التهاب البروستاتا والضعف الجنسي:

أوضح الدكتور سامي حنفي ، أن التهاب البروستاتا من الأمراض التي تسبب مشاكل جنسية لدى الرجال ، موضحا أنه في مرحلة البلوغ تكون هناك مشكلة احتقان البروستاتا الناتجة عن وجود إثارة جنسية بدون تفريغ الطاقة الجنسية قبل الزواج ، وأنه في مرحلة بدء النشاط الجنسي ، تصاب البروستاتا بالتهابات جرثومية وميكروبية ، وفي بعض الحالات تؤدي هذه الالتهابات المزمنة إلى مشاكل في الصحة العامة ، والصحة الجنسية ، كسرعة القذف ، وضعف الانتصاب ، وحدوث التهابات متكررة عند الزوجة ، وخمول وضعف عام عند الزوج .

العناية بصحة البروستاتا لتجنب الضعف الجنسي:

أوضح د. حفني ، أن العناية بصحة البروستاتا تستلزم عدة أشياء رئيسية ، منها الابتعاد عن تناول الكحوليات ، وعدم التعرض للجو البارد ، وتجنب التعرض للإثارة الجنسية المستمرة، وعدم الإفراط فى العلاقات الجنسية، وقال إن مشاهدة الأفلام الجنسية تأتى بنتائج عكسية.

2 ـ مرض السكر والضغط:

قال الدكتور سامي حنفي ، إن أكثر من 50 % من الرجال المصابين بمرض السكر ، يعانون من ضعف الانتصاب خلال رحلة علاجهم ، لافتا إلى أن معدل حدوث فشل الانتصاب ، يرتفع من ضعفين إلى 5 أضعاف في مرضى السكر عن الأشخاص الذين لا يعانون من السكر ، وأن 100 مليون شخص في العالم يعانون من ضعف الانتصاب ، منهم مرضى الضغط والمصابون بارتفاع في الكولسترول بالدم.

3 ـ الأمراض المزمنة والضعف الجنسي:

أوضح الدكتور سامي حنفي ، الرئيس الأسبق للجمعية المصرية لأمراض الذكورة ، أن القدرة الجنسية عند الرجال تتأثر بالإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى والكبد والقلب والجهاز البولي والتناسلي ، وهذه الأمراض وأدويتها تجعل قدرة الرجل ضعيفة .

4 ـ التوتر والقلق وعلاقته بالضعف الجنسي:

أوضح د. حنفي ، أن التوتر والقلق يسببان الضعف الجنسي ، ويقللان من قدرة الرجل ، مضيفا ، إن كل هذه الحالات والأمراض تسبب مشاكل زوجية كثيرة .

5 ـ برود الزوجة وعلاقتها بالضعف الجنسي:

كشف د. حنفي ، عن أن برود الزوجة يؤثر على العلاقة الجنسية ويؤدي لإصابة الرجل بضعف أثناء العلاقة ، وأن هذا النوع تحديدا يحدث توترا في العلاقة عموما ، ويؤدي لضعف الانتصاب ، مؤكدا أن هناك بعض التدريبات والأدوية التي تعالج هذه المشكلة.

6 ـ النحافة والبدانة وعلاقتها بالضعف الجنسي:

فكلاهما يؤثر سلبا على العلاقة الجنسية وعلى قدرة الرجل ، وهذا ما كشفه أيضا د. حنفي ، موضحا أن العلاقة الجنسية تحتاج إلى لياقة بدنية كبيرة لذا فمشاكل السمنة والنحافة التي تؤثر على انتظام النفس واللياقة البدنية تؤثر بالطبع على العلاقة الجنسية وقوة الرجل.

7 ـ لزوجة السائل المنوي وتأثيره على العلاقة الجنسية:

قال د. حنفي ، إن لزوجة السائل المنوي من المشاكل التي تؤثر على العلاقة الجنسية عند الرجل ، وهي تؤرق الزوجين معا ، وليس الزوج فقط ، ورغم وجود حالات قليلة تعاني منه ، إلا أنه يسبب مشكلة عدم الإنجاب ، وتسبب مشكلة لبعض الأزواج وتظهر في نتيجة التحليل أثناء إجراء الفحوص ، ولحل هذه المشكلة يعاد التحليل مرة أخرى بعد 4 أيام قبل إجراء علاقة جنسية .

8 ـ سرعة القذف وعلاقته بالمشاكل الجنسية:

أوضح الدكتور ياسر الخياط ، أستاذ الذكورة والتناسل بطب قصر العيني ، بالقاهرة ، أن سرعة القذف تعتبر أكثر أمراض الصحة الجنسية شيوعا ، وتصيب نحو من 40 إلى 50 % من الرجال ، وتعرف بحدوث القذف بعد أقل من دقيقة من العلاقة الجنسية ، ولها أسباب متعددة منها زيادة حساسية الأعضاء التناسلية ونقص التمرين الجنسي ، ووجود التهابات متكررة بالبروستاتا ، والأعضاء التناسلية ، والقلق ، والتوتر الزائد ، وقلة الخبرة الجنسية.

موضحا أن هناك الكثير من الطرق العلاجية التي قد تساعد على تحسن هؤلاء المرضى ، وعودة مسار العملية الجنسية إلى الطبيعي بدلا من حدوث مشاكل بين الزوجين نتيجة للاحتقان الدائم للزوجة، وعدم الارتواء الجنسي ، وتتلخص الطرق العلاجية في علاج نفسى سلوكي ، وتمارين لتعلم التحكم في القذف ، وأشار إلى أن هناك أدوية موضعية للإقلال من حساسية الأعضاء التناسلية ، وأدوية بالفم لتثبيط مراكز القذف بالمخ ، وبعض التدخلات الجراحية الحديثة التي مازالت في طور الدراسات والأبحاث .

كلمات مفتاحية :

التهاب البروستاتا الضعف الجنسي العلاقات الزوجية سرعة القذف صحة

مشاركة :

تعليقات (0)

  • لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.
ذات صلة

ذات صلة